قصة احتفاء بطبيب مصري يُجرى أبحاثًا لعلاج الجلطات جينيًّا.. إليك التفاصيل

الطبيب المصري أنيس حنا (مواقع التواصل)
الطبيب المصري أنيس حنا (مواقع التواصل)

احتفى ناشطو منصات التواصل الاجتماعي في مصر بالطبيب أنيس حنا المقيم بالولايات المتحدة الأمريكية، والذي سجل تقدمًا في أبحاث الجين المسؤول عن تنشيط القلب من آثار الجلطات وتفاعلاتها.

وفي حوار صحفي مع جريدة أخبار اليوم، قال حنا -خريج كلية الطب الإسكندرية والباحث بكلية طب (ألبرت أينشتاين) بمدينة نيويورك الأمريكية- إن “الاهتمام الأساسي لأبحاثي مع فريقي البحثي كان اكتشاف الجينات المسؤولة عن شفاء نسيج القلب المتضرر من الجلطة”.

وكان الطبيب المصري قد نشر عبر حسابه الشخصي في فيسبوك ما يفيد أن النتائج التي توصل إليها هي ثمرة عامين من البحث العلمي لفريقه بتمويل من منظمة القلب الأمريكية، مشيرًا إلى التبعات الاجتماعية في مقابل هذا الاكتشاف الطبي الفريد.

 

 

ووضّح أن أبحاثه قادت إلى “اكتشاف أهم الجينات المتحكمة في التهابات عضلة القلب وتليُّفها جراء الإصابة بالجلطة، ومن أهم هذه الجينات ما يُسمى بـ”Smad3″، وهو أحد الجينات الأكثر أهمية في تفاعلات السيتوكين Cytokine Signaling.

وأضاف “عدّلنا هذا الجين في الخلايا المسببة لالتهاب القلب (Cardiac Macrophages) في حيوانات التجارب وأخضعنا هذه الحيوانات لجلطة قلبية كما يحدث في البشر واكتشفنا أن هذا الجين مسؤول عن تنشيط هذه الخلايا لإزالة بقايا الجزء التالف من القلب”.

وعبّر الطبيب المصري عن سعادته بالتوصل إلى هذا التعديل الجيني على وظائف القلب ودوره في نجاة فئران التجارب بعد الجلطة، مؤكدًا أن هذا الجين مسؤول عن تحسن ملحوظ بوظائف القلب وتقليل 50% من نسبة الوفيات الناجمة عن الجلطة.

وتفاءل رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر باكتشاف حنا، آملين أن يتيح هذا الاكتشاف زيادة معدل شفاء حالات الجلطة القلبية.

 

 

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة