لقطات قاسية.. إعلامي سوري يوثق لحظة مقتله بقصف مباشر على إدلب (فيديو)

آخر ما وثقت كاميرا المتطوع الإعلامي همام العاصي هي لحظة مقتله (تويتر)
آخر ما وثقت كاميرا المتطوع الإعلامي همام العاصي هي لحظة مقتله (تويتر)

وثق المتطوع في الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) همام العاصي لحظة استهداف فريقه بقصف مباشر من قبل قوات نظام الأسد على بلدة سرجة بريف إدلب الجنوبي، وذلك قبل مقتله متأثرا بإصابته.

ونشر الدفاع المدني السوري بيانًا اليوم السبت نعى فيه العاصي على تويتر جاء فيه أنه “استشهد في أثناء الاستجابة للمجزرة التي ارتكبتها قوات النظام السوري وروسيا في سرجة”.

وأضاف “همام العاصي نقل الحقيقة لتصل للعالم دليلًا على جرائم النظام وروسيا فكانت قذائفهم حاضرة كما اعتادوا لقتل الحقيقة وخنق الأصوات”.

وكان العاصي يعمل إعلاميًا في مركز بزابور التابع للدفاع المدني السوري في منطقة جبل الزاوية جنوبي إدلب في الشمال السوري.

وكان قد ترك دراسته الجامعية والتحق في صفوف الثورة السورية مبكرًا، بحسب ما نقلته مواقع سورية عن أحد أقربائه والذي أشار كذلك إلى العاصي “الشهيد الثالث في عائلته، بعد استشهاد شقيقيه في معارك سابقة ضد قوات الأسد”.

وأضاف “غادر مدينة اللاذقية التي كان يسكنها ليكون أحد متطوعي الدفاع المدني منذ تأسيسه، وأصيب عدة مرات وفقد أحد عينه في قصف سابق، لكن ذلك لم يوقف عمله الإعلامي”.

 

ووفقًا للدفاع المدني السوري ارتفعت حصيلة ضحايا المجزرة التي ارتكبتها قوات النظام وروسيا في قرية سرجة صباح اليوم إلى 5 مدنيين بينهم 3 أطفال أشقاء وجدتهم، بينما أصيب 6 مدنيين بينهم 3 من متطوعي الدفاع المدني السوري توفي منهم همام العاصي متأثرًا بجروحه.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع سورية

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة