فيلسوف أمريكي يستقيل من هارفارد بسبب “تحيزها ضد الفلسطينيين”

الفيلسوف والأكاديمي الأمريكي كورنيل ويست (مواقع التواصل)
الفيلسوف والأكاديمي الأمريكي كورنيل ويست (مواقع التواصل)

أعلن الناشط والفيلسوف والأكاديمي الأمريكي كورنيل ويست استقالته من كلية اللاهوت بجامعة هارفارد، مشيرًا إلى “إذعان المؤسسة لتحيزات ضد الفلسطينيين” كأحد أسباب قيامه بذلك، بحسب تقرير نشره موقع ميدل إيست آي.

وقال ويست في خطاب الاستقالة بتاريخ 30 يونيو/حزيران الماضي -نشره على تويتر، الإثنين الماضي- إنه واجه تمييزًا خلال فترة وجوده في الجامعة، بما في ذلك حصوله على راتب أقل مما كان عليه عندما حصل لأول مرة على منصب ثابت في جامعة هارفارد، ثم رفض التثبيت في منصبه الأكاديمي لاحقا.

وكتب ويست في تغريدته أن إن طبيعة الجامعة التي تسيطر عليها “توجهات السوق” أدت إلى “عفن روحي”.

وفي رسالة استقالته قال ويست إن “مشاهدة هيئة التدريس وهي تدعم بحماس مرشحًا لمنصب ثابت ثم تتجه بخجل نحو الرفض على أساس عداء إدارة هارفارد للقضية الفلسطينية أمر مثير للاشمئزاز”.

وأضاف “هذا النوع من الاحتراف الأكاديمي النرجسي والإذعان الجبان للتحيزات المعادية للفلسطينيين الصادرة عن إدارة هارفارد، واللامبالاة بوفاة والدتي، يشكل إفلاسًا فكريًا وروحيًا عميقًا”.

وكان الأكاديمي الأمريكي البالغ من العمر 68 عامًا قد أعلن في فبراير/شباط الماضي أنه متأكد من أن انتقاده لإسرائيل كان أحد الأسباب الرئيسية لحرمانه من التثبيت في وظيفته بجامعة هارفارد، وقال في بودكاست (TightRope) إن الحديث عن احتلال إسرائيل لفلسطين “قضية محظورة بين دوائر معينة في الأوساط الأكاديمية العليا”، بحسب موقع ميدل إيست آي.

ويمثل ويست عنصرًا أساسيًا في المطالبات الموجهة لجامعة هارفارد بسحب استثماراتها من الشركات التي يصفها بأنها “متواطئة مع الاحتلال الإسرائيلي”.

ونقل الموقع عن صحيفة (هارفارد كريمزون) قولها إن الجامعة استثمرت ما يقرب من 200 مليون دولار في شركات “مرتبطة بالاحتلال الإسرائيلي لفلسطين”.

المصدر : ميدل إيست آي

حول هذه القصة

قال رماح مبارك مدير وكالة شهاب الفلسطينية للأنباء، إن شركة فيسبوك استهدفت صفحة الوكالة على منصتها بذريعة وجود مخالفة واحدة لمعايير النشر، منوهًا لإطلاق حملة إلكترونية كبرى دعمًا للمحتوى الفلسطيني.

15/7/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة