بعد تحذير الصحة العالمية من متحور “لامبدا”.. ما مدى تأثير اللقاحات عليه؟ (فيديو)

أكد الدكتور يحيى عبد المؤمن خبير الفيروسات بمستشفى كلود برنار الجامعي بفرنسا أنه لا توجد في الوقت الحالي أبحاث كافية حول المتحور الجديد لامبدا ومدى فاعلية اللقاحات معه.

وأضاف في لقاء على الجزيرة مباشر أن تحورات فيروس كورونا كانت متوقعة مثلما يحدث مع غيره من الفيروسات، وخطورة ظهور متحور جديد تكمن في انتشاره بشدة نتيجة عدم وجود مناعة ضده وتغلبه على الأجيال الماضية من متحورات الفيروس ليصبح السبب الرئيسي للإصابات.

وأوضح أن الأبحاث أثبتت أن اللقاحات تحمي من النسخ الموجودة بالفعل مثل ألفا وبيتا البريطاني ودلتا الهندي وحتى الجنوب أفريقي، ولكن لا توجد أبحاث تثبت أن نسبة الحماية من الفيروس لهذه اللقاحات تبلغ 90% بعكس النسخة الأولى من الفيروس التي ظهرت في 2019.

لكنه أضاف أنه توجد على الأقل نسبة حماية للملقحين تتراوح بين 40% إلى 60% ضد نسخ الألفا والبيتا والدلتا لأن المكون الأساسي للغلاف الشوكي البروتيني للفيروس يبقى ثابتا عند كل هذه النسخ والطفرات.

ولفت إلى أن المعامل التي ابتكرت اللقاحات تستطيع أن تضيف كل طفرة تظهر ولكن هذا يتطلب من 3 إلى 4 أشهر لصناعة الدفعة التالية من اللقاحات وهذا ما فعلته شركة موديرنا مثلا بالنسبة للنسخة البريطانية بيتا.

وكانت منظمة الصحة العالمية أكدت أن متحور (لامبدا) لفيروس كورونا المستجد يعتبر أكثر شراسة من متحور دلتا ويشكل ما نسبته 70% من إصابات الفيروس في كل من تشيلي والأرجنتين في الأسابيع الأخيرة.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية، عثر على المتحور لامبدا في 29 دولة ويحتوي على العديد من الطفرات التي يمكن أن تزيد من قابلية الانتقال والخطورة وربما تقلل من فعالية التطعيمات ضده.

وقالت مديرة المكتب الإقليمي للمنظمة إن القرائن المتوفرة حتى الآن عن هذه الطفرة تشير إلى خطورتها العالية خاصة من حيث سرعة انتشارها وقدرتها على مقاومة المناعة الناشئة عن اللقاحات والتعافي من الوباء، مضيفة “ما زلنا لا نملك البيانات الكافية لتحديد خطورة هذه الطفرة ومواصفاتها النهائية”.

ووفق المنظمة اكتشفت هذه الطفرة أول مرة في بيرو في يناير/ كانون الثاني 2020 ثم أصبحت مسؤولة في إبريل/ نيسان 2021 عن أكثر من 80% من حالات كورونا الجديدة في بيرو.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

صنفت منظمة الصحة العالمية تونس في المرتبة الأولى عربيا وأفريقيا من حيث عدد ضحايا فيروس كورونا، ودعت إلى مساعدتها بصورة عاجلة لوقف التدهور الحالي والتفشي السريع لجائحة كورونا فيها.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة