السيسي: المساس بالأمن القومي المصري خط أحمر (فيديو)

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال المؤتمر الأول لمبادرة حياة كريمة (مواقع التواصل)
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال المؤتمر الأول لمبادرة حياة كريمة (مواقع التواصل)

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إن المساس بأمن مصر القومي خط أحمر شاء من شاء وأبى من أبى، وإن ممارسة الحكمة والجنوح إلى السلام لا يعني التفريط في مقدرات الوطن.

وأشار السيسي -خلال المؤتمر الأول لمبادرة حياة كريمة في ملعب القاهرة الدولي مساء أمس الخميس- إلى أن مصر عندما تحدثت مع المسؤولين الإثيوبيين والسودانيين كان ذلك من أجل التعاون المشترك بين البلدان الثلاثة في تحقيق التنمية.

ولفت الرئيس المصري إلى أنه “قبل أن يحصل شيء لمصر يجب أن أمشي أنا والجيش”، منوها إلى أنه لا يستطيع الافصاح عما يتم إعداده داخل مصر لمواجهة أزمة سد النهضة وداعيا المصريين لعدم القلق والكلام الكثير.

هذا وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية الإثيوبي رضوان حسين، إن بلاده تواجه حاليا تحديًا يتمثل في مضايقات متزايدة في ملفات عدة منها سد النهضة والحدود وإقليم تيغراي.

وحذر حسين من أن بلاده مجبرة على اتخاذ إجراءات شاملة ضد منظمات وجهات لم يسمها قال إنها تشن حملات لخنق بلاده بدلا من تقديم المساعدة.

وقال نائب الفرقة العسكرية المعنية بحماية سد النهضة العقيد (أزيني شمليس) إن الجيش الإثيوبي يعمل على توفير الحماية اللازمة للسد موضحا أن الحماية تشمل تأمين استكمال بنائه وإتمام المرحلة الثانية من ملئه إضافة إلى منع دخول أي قوة للمنطقة، وفق ما ورد في وكالة الأنباء الإثيوبية.

وفي المقابل كشفت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي أن بلادها تدرس إمكانية التوجه إلى مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة لعرض أزمة السد.

واتهمت الوزيرة -خلال تصريحات لوكالة سبوتنيك الروسية- إثيوبيا بتهديد الأمن والسلام في السودان وانتهاك القانون الدولي ومبادئ حسن الجوار حسب تعبيرها.

ودعت المجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته وإصدار تعليمات واضحة لاستئناف مفاوضات سد النهضة بحسن نية للتوصل لاتفاق ملزم خلال فترة قصيرة، مشددة على حق السودان في استخدام جميع الأدوات والوسائل المشروعة بما في ذلك الدعاوى القضائية.

وتعليقا على هذه التطورات قال الإعلامي البحريني بسام البدوي “السيسي في خطابه للشعب المصري بشأن سد النهضة يقول: لا يليق لنا أن نقلق. تصريح له مدلولات كثيرة أهمها أن مصر مستعدة لأي سيناريو قادم وأن حقها في النيل محفوظ وتهديدات خطف حصتها فارغة”.

وأعاد المدون المصري محمد صقر تصريح السيسي بأن “أمن مصر القومي خط أحمر” ثم علق قائلا “مصر أصبحت تمتلك من الأدوات السياسية والاقتصادية والعسكرية ما يحقق مصالحنا ويحفظ مقدراتها”.

وكتب أستاذ العلوم السياسية الدكتور حسن نافعة “استئناف المفاوضات المباشرة حول أزمة السد إن قبلت به الأطراف المعنية من حيث المبدأ يجب أم يسبقه التزام إثيوبيا بوقف عملية الملء الجارية حاليا لإثبات حسن النية وجدية المفاوضات هذه المرة، وإلا سندور في نفس الحلقة المفرغة التي تستهدف كسب الوقت وفرض الأمر الواقع على مصر والسودان”.

وقال المحلل الإثيوبي منير آدم “أدعو للخرطوم أن يرزقها الثبات في المواقف بشأن ملف سد النهضة وأن يلهم قادتها البصيرة. البرهان يتمسك بالحوار وياسر عباس يؤكد قبول بلاده اتفاقا مرحليا مشروطا ومريم الصادق تتوعد بالاحتكام لمجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة”.

وعلق مغرد قائلا “لن يتمكن حقوق الإنسان من فرض التوافق والتعاقل والأخوة على إثيوبيا”.

وكتب آخر “مجلس الأمن والاتحاد الأوربي وروسيا والصين وأمريكا، كلهم رفعوا أيديهم ونفوا وجود أي أضرار. وبالأمس البرهان صرح بأنها قضية حلها الحوار. كل من ذكروا أعلاه ما غيروا شيء، ما علاقة مجلس حقوق الإنسان؟ ما هذا التخبط”؟

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

انتقد ديفيد شين سفير الولايات المتحدة الأسبق لدى إثيوبيا، أداء الاتحاد الأفريقي فيما يتعلق بأزمة سد النهضة، معتبرًا أن القضية سياسية فنية تنموية في آن واحد، مستبعدًا خيار الحل العسكري.

15/7/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة