هل استنفدت مصر جميع الخيارات السلمية لحل أزمة سد النهضة؟ (فيديو)

أكد مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق فوزي العشماوي أن الإدارة المصرية لم تستنفد بعد الإجراءات السلمية واللجوء إلى المنظمات الدولية، وذلك رغم انتهاء جلسة مجلس الأمن دون إنجاز يذكر.

وقال -في لقاء على الجزيرة مباشر- إن مصر تعتقد أنها نجحت في أن تعرض وجهة نظرها وتناقش قضية كانت من بين القضايا المستبعدة دوما من أجندة مجلس الأمن.

وأضاف أن السودان أيضا نجح في عرض وجهة نظره بقوة، كما أن إثيوبيا اعتبرت نفسها الرابح الأكبر في ضوء كلمات الوفود وعدم التطرق إلى إيقاف الملء الثاني أو أي إدانة صريحة للإجراءات الأحادية.

وتابع “أعتقد أن عدم خروج فائز معين أو خاسر معين ما زال يعطي للمسار التفاوضي من خلال الأمم المتحدة ومجلس الأمن بعض الأمل الذي أعترف بأنه خاب كثيرا بالنسبة للكثير من المصريين، ولكن على الأقل مصر الرسمية لم تفقد الأمل بعد”.

وأردف “بعد عدة أيام سيصدر إما قرار أو بيان رئاسي من مجلس الأمن أو لا شيء على الإطلاق، وفي هذه الحالة سيكون لدينا رد فعل دولي على مطلب مصر والسودان وحينها سيكون هناك حديث آخر”.

وأشار إلى مقال لوزير الخارجية السابق نبيل فهمي قال فيه إن “الصدام آت عاجلا أم آجلا إلا إذا شاهدنا تغييرًا مفاجئًا وغير متوقع في الموقف الإثيوبي”، وهذا أمر مستبعد حاليا من وجهة نظر الكثيرين على حد تعبيره.

وكان وزير الخارجية المصري سامح شكري بحث مع وزراء خارجية الاتحاد الأوربي أزمة سد النهضة.

وذكر بيان للخارجية المصرية أن شكري جدد التأكيد على أهمية وضع خريطة طريق تتضمن التوصل لاتفاق عادل وملزم في إطار زمني محدد بشأن الملء والتشغيل.

وأكدت الخارجية المصرية أنها تقدر بيان الاتحاد الأوربي الذي انتقد بدء إثيوبيا الملء الثاني لسد النهضة بشكل أحادي من دون اتفاق مع دولتي المصب.

وكان سامح شكري قد توجه إلى بروكسل لبحث دعم الهيئات الأوربية في ملف سد النهضة، وذلك بعد ساعات من تعبيره عن الاستياء عدم إدانة مجلس الأمن التعبئة الثانية للسد.

المصدر : الجزيرة مباشر