حزب رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد يحقق فوزا ساحقا في الانتخابات التشريعية

أظهرت نتائج الانتخابات الإتيوبية أن حزب الازدهار بزعامة أبي أحمد فاز بـ421 مقعدا من أصل 436 (رويترز)

حقق الحزب الحاكم في إثيوبيا غالبية واسعة في الانتخابات التشريعية المهمة التي شهدتها البلاد أخيرا، حسبما أعلنت اللجنة الانتخابية، مساء السبت، ما يمهد لولاية جديدة لرئيس الوزراء أبي أحمد.

وأشاد أبي أحمد بالانتخابات باعتبارها أول انتخابات حرة ونزيهة في البلاد بعد عقود من الحكم القمعي

لكن مقاطعة المعارضة، والحرب، والعنف العرقي، ومشكلات لوجيستية خيمت على الانتخابات في بعض المناطق. ولم تتم الانتخابات في ثلاثة من أقاليم إثيوبيا العشرة.

وفي 21 من يونيو/ حزيران، ترشح أبي أحمد للمرة الأولى منذ تعيينه في 2018 إثر موجة تظاهرات مناهضة للحكومة شهدها البلد الثاني من حيث تعدادالسكان في أفريقيا.

وأراد رئيس الوزراء الحائز على جائزة نوبل للسلام عام 2019 أن يحصل على تفويض شعبي لإجراء إصلاحات سياسية واقتصادية، على وقع عمليات عسكرية مستمرة في إقليم تيغراي (شمال) منذ ثمانية أشهر وحيث تتهم القوات الحكومية بارتكاب مجازر وانتهاكات لحقوق الإنسان.

رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد يدلي بصوته خلال الانتخابات البرلمانية (رويترز)

وأظهرت نتائج أعلنتها اللجنة الانتخابية، مساء اليوم،  في ختام احتفال رسمي استمر 5 ساعات أن حزب الازدهار بزعامة أبي أحمد فاز بـ421 مقعدا من أصل 436.

لكن وثائق نشرتها اللجنة لاحقا أوضحت أنه ينبغي إعادة عملية التصويت في 10 دوائر وإعادة فرز الأصوات في 3 منها.

وأرجئت الانتخابات مرتين بسبب تفشي فيروس كورونا ثم لمنح اللجنة الانتخابية مزيدا من الوقت بعدما واجهت صعوبات لوجستية.

وحُدد السادس من سبتمبر/ أيلول، موعدا لإجراء الانتخابات في الدوائر التي لم يتسن لها ذلك. لكن لم يتم تحديد أي موعد لمنطقة تيغراي التي بدأت فيها العمليات العسكرية، في نوفمبر/ تشرين الثاني، لإسقاط السلطات الاقليمية الانفصالية وسرعان ما تحولت نزاعا مدمرا.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات