معاناة أهالي ريف إدلب الجنوبي في حصاد محصول الكرز (فيديو)

ضاعفت الحرب في سوريا من معاناة قطاعات كبيرة من السوريين ومنهم المزارعون في منطقة جبل الزاوية مع دخول موسم قطاف وبيع الكرز الذي يعد أحد المحاصيل الاقتصادية في المنطقة.

ونقلت كاميرا الجزيرة مباشر جولة في أحد حقول الكرز في ريف إدلب الجنوبي، وكشفت اللقاءات مع المزارعين من منطقة جبل الزاوية حجم المعاناة التي سببتها الحرب، مع استمرار قصف النظام السوري لريف إدلب.

وتحدث أحد المزارعين، عن تراجع المبيعات بشكل كبير، بسبب ضعف القدرة الشرائية وتراجع الإنتاج نتيجة نقص مواد الفلاحة في ظل الوضع الحالي وتحت القصف المستمر منذ عشر سنوات.

وقال إن المنطقة هنا تعتمد على الزراعة بصورة كبيرة وخاصة أشجار الكرز والزيتون، ومع ذلك تراجعت الإنتاجية نتيجة لتهجير الناس من بيوتهم وزيادة الأسعار في المواد وظروف الحصار الذي أدى لتراجع المحصول.

 

وأشار إلى أن القصف الذي يشنه النظام يزيد من تلك الصعوبات بالنسبة إلى المزارعين، إذ يضطرون إلى الرجوع إلى بيوتهم أحيانا خوفا من غارة قد يشنها النظام، مشيرا إلى ما حدث في وقت سابق عندما قصف النظام المكان وهم موجودون به.

وفي لقاء مع أحد الموزعين المتخصصين في تسويق الكرز، أكد أن انهيار أسعار الكرز جاء لقلة الطلب، واستغلال بعض التجار الكبار للأزمة بهدف زيادة أرباحهم، عبر شرائها بأثمان بخسة، ونقلها لمناطق أخرى.

وقال إن الموزعين يضطرون لشراء منتجات المزارعين بأسعار زهيدة، نظرا إلى صعوبات التسويق والتخزين والنقل في ظل الحرب المستمرة والقصف المتواصل.

ووصف مزارع آخر أجواء الحرب التي تعرفها المنطقة، وأشار إلى استمرار سقوط ضحايا من المزارعين والأطفال والسكان في القصف الجوي العشوائي الذي ينفذه طيران النظام السوري.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة