رئيس حزب قلب تونس يعتصم بمقر قضائي ويرفض الرجوع إلى السجن.. إليك التفاصيل

وقفة احتجاجية لنواب حزب "قلب تونس" احتجاجا على مواصلة توقيف نبيل القروي
وقفة احتجاجية لنواب حزب "قلب تونس" احتجاجا على مواصلة توقيف نبيل القروي

قرّر رئيس حزب (قلب تونس) نبيل القروي، اليوم الإثنين، الاعتصام في مقر الهيئة القضائية لمكافحة الفساد احتجاجا على مواصلة القبض عليه.

جاء هذا في تصريحات لمحامي القروي، نزيه الصويعي نقلها بيان لحزب قلب تونس (29 نائبا) في البرمان.

وقال الصويعي إن موكله “نبيل القروي رئيس حزب قلب تونس قرر الاعتصام في مقر القطب القضائي المالي رافضا إعادته إلى السجن”.

وأضاف أنّ “موكّله رفض التوقيع على قرار يعود إلى تاريخ 5 مايو/أيار الماضي يقضي بتجديد إيقافه”.

كما أوضح أن “القروي مضرب عن الطعام منذ نهاية الأسبوع الماضي”.

وأشار الصويعي إلى أنّ “نبيل القروي في وضع احتجاز منذ انتهاء مدة الإيقاف التحفظي المقدرة بـ180 يوما”، مؤكّدا أنّه كان “يتوجب الإفراج عنه منذ يوم 5 مايو الماضي”، وفق ما جاء في البيان.

وفي أغسطس/آب 2019، أوقفت السلطات القروي على خلفية بلاغ ضده بتهمة “فساد مالي” ثم أطلقت سراحه عقب نحو شهرين من الحبس على ذمة القضية آنذاك.

وفي 24 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، قضت محكمة تونسية بحبس القروي بتهمة “فساد مالي” من دون تحديد مدة الحبس.

وفي نهاية مايو الماضي أعلن حزب قلب تونس أنه سيلجأ إلى تدويل قضية رئيسه.

وأفاد أسامة الخليفي رئيس كتلة الحزب بالبرلمان (ضمن الحكومة) في مؤتمر صحفي بالعاصمة تونس بأن “الذهاب إلى المحاكم الدولية بات الخطوة المقبلة للحزب” لإنهاء ما اعتبره “إيقافا سياسيا” لرئيسه.

ونبيل القروي رجل أعمال ومرشح سابق لانتخابات الرئاسة التونسية في سبتمبر/أيلول 2019، بجانب رئاسته حزب “قلب تونس”.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة