بعد أكثر من 20 عاما في السجن.. الاحتلال الإسرائيلي يعرقل الإفراج عن أقدم الأسرى الأردنيين

عبد الله نوح أبو جابر الأسير الأردني في سجون الاحتلال الإسرائيلي (مواقع التواصل)
عبد الله نوح أبو جابر الأسير الأردني في سجون الاحتلال الإسرائيلي (مواقع التواصل)

أعادت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، الأسير عبد الله نوح أبو جابر إلى سجن النقب، في حين كان متوقعًا أن يُفرج عنه بعدما أمضى 20 عاما ونصف العام في الاعتقال.

وقال نادي الأسير الفلسطيني في بيان له عبر حسابه في فيسبوك إن قوات الاحتلال الإسرائيلي تعرقل عملية الإفراج عن (أبو جابر) بذريعة أن أوراقه غير مكتملة، وعقدت سلطات الاحتلال له محكمة وذلك “لتشريع” استمرار اعتقاله”.

 

وأوضح نادي الأسير أن محكمة الاحتلال قررت أنه وفي حال استيفاء الأوراق سيُفرج عنه وسيُنقل إلى الأردن، وقد يستغرق الأمر أيامًا عدة.

وقال بيان نادي الأسير الفلسطيني “هذه الذرائع غير مستغربة، فالاحتلال وكعهده، يحاول أن يسرق فرحة عائلات الأسرى بالحرّيّة، والاحتفاء بالمناضلين ضد الاحتلال، فبعد 20 عامًا ونصف العام من الاعتقال لم تكتف سلطات الاحتلال بكل ما فرضته من حرمان بحقّ الأسير وعائلته على مدار هذه السنوات، بل تُنفذ أدواتها التنكيلية حتى آخر لحظة”.

 

وأمس السبت، قال نادي الأسير الفلسطيني، في بيان له عبر حسابه في فيسبوك، إن عائلة أبو جابر لم تتمكن خلال سنوات أسره من زيارته إلا مرتين فقط، كما أنّه فقد والديه وشقيقته خلال هذه السنوات وحُرم من وداعهم، كما المئات من الأسرى في سجون الاحتلال الذين فقدوا أحبة لهم.

وخلال سنوات أسره الطويلة، خاض أبو جابر (44 عامًا) إضرابات عدة عن الطعام كان أبرزها إضراب عن الطعام خاضه أواخر 2015، وبداية 2016، حيث استمر إضرابه لأكثر من 70 يومًا للمطالبة بالإفراج عنه وعودته إلى عائلته في الأردن.

 

والأسير أبو جابر من مخيم البقعة، وهو أقدم الأسرى الأردنيين، معتقل منذ عام 2000 على خلفية مقاومته للاحتلال، وهو واحد من بين 22 أسيرًا أردنيًا تعتقلهم قوات الاحتلال في سجونها.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة