محافظ أريحا يخلط بين القرآن والشعر في وقفة لدعم الرئيس الفلسطيني (فيديو)

مسيرة في أريحا دعما للرئيس الفلسطيني محمود عباس (وفا)

تداول ناشطون فلسطينيون وعرب على وسائل التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو لمحافظ أريحا والأغوار جهاد أبو العسل خلال مشاركته في وقفة نظمتها حركة (فتح) لدعم وإسناد الرئيس محمود عباس.

وخلال إلقائه كلمة تأييد للقيادة الفلسطينية ورئيسها ومحاولة امتصاص غضب الشارع بعد مقتل الناشط نزار بنات، استدل المحافظ بالآية القرآنية “كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون” لكنه أخطأ ونسبها إلى أحد الشعراء، قبل أن ينبهه بعض الحاضرين للصواب.

وأثار أبو العسل موجة سخرية واسعة على منصات التواصل، واستياءً من خروج فعاليات رسمية لدعم السلطة والأجهزة الأمنية تزامنا مع غضب عارم في الشارع الفلسطيني بعد مقتل بنات على يد قوات الأمن عقب اعتقاله.

وسخر مغردون من ضحالة ثقافته وعدم اهتمامه بعمق الكلمة والتأثير وإنما “التطبيل” للقادة دون حجج مقنعة، وقالوا إنه دخل في مواجهة خاسرة مع الشارع بعد محاولة السلطة إسكات أصحاب الرأي الحر. وطالبه آخرون بالعودة إلى المدرسة مرة أخرى ليتعلم الفرق بين القرآن والشعر.

وكانت مسيرات شعبية غاضبة قد خرجت في عدد من المحافظات تطالب بإقالة مسؤولي الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية على خلفية مقتل الناشط السياسي نزار بنات على يد أجهزة الأمن الفلسطينية.

وفي كلمة متلفزة بمستهل الجلسة الأسبوعية للحكومة الفلسطينية، قال رئيس الوزراء محمد اشتية إن لجنة التحقيق في وفاة بنات تعمل بكل شفافية من أجل تبيان الحقيقة، وتعهد بإحالة من يثبت تورطه في الحادثة إلى الجهات القضائية المختصة.

الحادثة التي أثارت الرأي العالمي دفعت الاتحاد الأوربي للتأكيد على أنه لا يقدم أي مساعدات مالية أو فنية لقوات الأمن الفلسطينية بخلاف المساعدات الفنية للشرطة المدنية.

وقال في بيان إن مساعدات الاتحاد تغطي رواتب الممرضين والأطباء والمعلمين وتساهم في توفير المخصصات الاجتماعية للأسر الفلسطينية الأشد فقرًا في الضفة وغزة، بالإضافة لتمويل مشاريع البنية التحتية الكبرى ودعم المجتمع المدني وقطاع الأعمال لا سيما المشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل