حسن راتب يتصدر في مصر بعد القبض عليه بدعوى تورطه بالتنقيب عن الآثار

رجل الأعمال المصري حسن راتب (مواقع التواصل)

تصدر اسم رجل الأعمال الشهير المعروف حسن راتب، قائمة التفاعل والبحث على تويتر وغوغل عربيًا بعد إلقاء القبض عليه في ساعة متأخرة من مساء أمس الإثنين.

وألقت أجهزة الأمن المصرية على راتب بدعوى تورطه في قضية البرلماني السابق علاء حسانين والخاصة بـ “التنقيب عن الآثار”، حسبما ذكرت وسائل إعلام حكومية.

وقالت وسائل الإعلام الحكومية إن تحقيقات النيابة كشفت أن راتب متهم بتمويل حسانين ماديًا بملايين الجنيهات في عمليات التنقيب عن الآثار، وهو ما قاله شقيق حسانين في اعترفاته والذي قرر قاضي المعارضات بمحكمة جنوب القاهرة تجديد حبسه وثلاثة آخرين 15 يومًا على ذمة التحقيقات.

وراتب هو المالك السابق لشبكة تلفزيون المحور، وصاحب استثمارات واسعة في سيناء أبرزها جامعة سيناء ومصنع سيناء للأسمنت ومجموعة سما للاستثمار والتنمية الاجتماعية.

ويأتي القبض على راتب رغم تأييده وقربه للنظام الحالي، ضمن إجراءات مماثلة طالت عددًا من رجال الأعمال المصريين مؤخرًا لأسباب مختلفة فسرها البعض أنها بهدف ابتزازهم ماديًا وكان آخرهم صفوان ثابت مالك شركة جهينة المعروفة.

وكانت النيابة قد اتهمت حسانين وآخرين بتكوين تشكيل عصابي للاتجار في الآثار وحيازة كمية كبيرة من التماثيل والقطع الأثرية بمنطقة مصر القديمة في القاهرة.

وشغل حسانين عضوية البرلمان في دورتين متتاليتين خلال عهد حسني مبارك عامي 2000 و2005، حينما كان مرشحًا عن الحزب الوطني “المنحل” عن دائرة دير مواس بالمنيا.

واشتهر بأنه “نائب الجن والعفاريت” وذلك لإيهامه عددًا من المواطنين أنه على اتصال بقوى خارقة للطبيعة يستخدمها لإخماد الحرائق.

 

وقالت صحيفة أخبار اليوم الحكومية إن حسانين المتهم بسرقة الآثار أدلى باعترافات تفصيلية تضمنت قيامه بخداع ضحاياه وإيهامهم أن المكان الذي حفروا فيه به جن وعفاريت للنصب عليهم.

وأضافت أن ضحاياه متأكدين من أنه كان يٌسخر الجن لخدمتهم والربح من ورائه وأنه يختار بعناية من يعملون معه في التنقيب مؤكدا أن الربح كثير من جراء تلك العمليات.

وذكرت أن أجهزة الأمن ضبطت كميات من الآثار بحوزة المتهمين، وكشفت أماكن الحفر والمخازن المستخدمة لإيهام الضحايا بأنها مقابر أثرية تم استخراج الآثار منها، وأن راتب موّل عصابة حسانين بـ 50 مليون جنيه (3 ملايين و201 ألف دولار).

وأوضحت أن الصحيفة الجنائية لحسانين كشفت أنه في عام 2003 اتهم في قضية نصب واحتيال وذلك لتوقيعه على شيكات دون رصيد، وعام 2017 ألقي القبض عليه في بلاغ تقدم به رجل أعمال واتهمه فيه بالنصب والاحتيال والاستيلاء منه على مبالغ تُقدر بنحو 3 ملايين دولار.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل + وسائل إعلام مصرية