حماس تحذر إسرائيل من المماطلة في رفع حصار غزة.. وعرض عسكري لـ”سرايا القدس” (صور)

عرض عسكري لكتائب "سرايا القدس" في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة (مواقع التواصل)
عرض عسكري لكتائب "سرايا القدس" في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة (مواقع التواصل)

حذرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، اليوم الثلاثاء، إسرائيل من “المماطلة والتباطؤ” في كسر الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة.

وقالت الحركة بيان عقب اجتماع مع الفصائل الفلسطينية في غزة: “نحذر الاحتلال وحلفائه من المماطلة والتباطؤ في كسر الحصار عن قطاع غزة، ومن عدم الالتزام بإجراءات كسر الحصار التي تمت سابقا أو إعاقة عملية الإعمار”.

وأضافت “شعبنا العظيم ومقاومته لن يصمتوا مطلقا وسيرى العدو أننا جاهزون لكل الخيارات وسنقاومه بكل الوسائل الشعبية”.

وتابعت: “لن يفلح العدو في سياسية الابتزاز ولي الذراع، ولن نقبل الضغط على شعبنا أو محاولة ربط ملفات مع بعضها.. فالأسرى مقابل الأسرى، وسيرى العدو بأسا لم يره من قبل وشعبنا جاهز للتحدي وفرض المزيد من المعادلات”.

“التساوق الأممي”

واستنكرت حماس، ما أسمته “التساوق الأممي” مع إسرائيل المتمثل في عدم ضم الاحتلال إلى “قائمة العار” الدولية.

وقالت: “نستنكر ما عبر عنه مبعوث الأمم المتحدة (المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط تور وينسلاند) من تماهي مع الموقف الإسرائيلي”.

وأضافت: “الأمم المتحدة منظمة عالمية سياسية وإنسانية مسؤولة عن تحقيق السلم ومساعدة الشعوب خاصة الواقعة تحت الاحتلال، وليس التواطؤ مع الاحتلال ومساندته ضد شعب أعزل يتعرض لشتى أنواع الابتزاز والحصار”.

ودعت الحركة الأمين العام للأمم المتحدة إلى “إلزام الاحتلال بالقانون الدولي والوقوف مع شعبنا الذي صدرت عشرات القرارات الدولية لصالحه ولم يطبق شيء منها حتى الآن”.

عرض عسكري لـ”سرايا القدس”

وفي سياق آخر، نظمت كتائب “سرايا القدس” الجناح العسكري لحركة “الجهاد الإسلامي”، اليوم الثلاثاء، عرضا عسكريا في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

وجاء العرض ضمن مهرجان لتكريم عائلات الشهداء الذي قتلوا خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع الذي استمر 11 يوما.

وجاب مئات من مقاتلي “السرايا” الملثمين مدينة رفح، حاملين أنواعا مختلفة من الأسلحة منها صواريخ مضادة للدروع ورشاشات ثقيلة وأسلحة قنص.

وعرضت “السرايا” صواريخ استخدمتها في قصف مدن إسرائيلية، خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع.

وقال عضو قيادة إقليم مدينة رفح، في حركة الجهاد الإسلامي، خميس عبد العال، إن “العرض بمثابة رسالة تحد للعدو (إسرائيل)، بأن المقاتلين على جهوزية تامة لصد أي عدوان، ورهن إشارة القيادة لتنفيذ المهام الموكلة لهم”.

وبدأ في 22 مايو/أيار الماضي، وقف إطلاق نار بين الفصائل الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي برعاية مصرية، أنهى مواجهة عسكرية استمرت 11 يوما، أسفرت عن 290 شهيدا، وأكثر من 8900 مصاب، مقابل مقتل 13 إسرائيليا وإصابة مئات؛ خلال رد الفصائل في غزة بإطلاق صواريخ على إسرائيل.

وشنت إسرائيل نهاية الأسبوع الماضي، غارات على مواقع تتبع لحركة حماس، ردا على ما قالت إنه إطلاق “بالونات حارقة” من القطاع.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة