بسبب بقرة.. متشددون هندوس يقتلون مسلمًا ويُمثلون بجثته في كشمير (فيديو)

الشاب المسلم القتيل إعجاز أحمد دار (مواقع كشميرية)

هاجمت مجموعة من المتشددين من طائفة الهندوس شابًا مسلمًا، الإثنين الماضي، بمنطقة راغوري بإقليم كشمير، بالضرب المُبرح الذي أدى إلى وفاته، وذلك خلال نقله لبقرة خاصة به.

وأشارت وسائل إعلام محلية، إلى أن الشاب، إعجاز أحمد دار، البالغ 20 عامًا، كان ينقل بقرته بشاحنة صغيرة وهاجمه المتشددون بالحجارة وأوقفوه والسائق بعدما حاول الهرب، ثم اعتدوا عليه بقضبان الحديد والحجارة، وعندما نقل للمستشفى لفظ أنفاسه الأخيرة.

وبحسب شهادة ابن عم الضحية، فإن إعجاز وشخص آخر، غادرا المنزل مساء الاثنين لجلب بقرة في شاحنة صغيرة من قرية أخرى.

وتوفي الشاب إعجاز، أمس الثلاثاء، متأثرًا بجراحه وظهر رأسه ملطخا بالدماء ،كما طهرت عيناه متورمتين إلى جانب العديد من الكدمات التي تغطي وجهه وجسده.

ونقلت إحدى الصحف الكشميرية عن الشرطة في إقليم راغوري، أنها فتحت تحقيقا في القضية وأنها تسعى للقبض على الجناة. مع وصفها للحادث بأنه “حادث طائفي” كون المتهمين ينتمون لطائفة هندوسية يُطلق عليها “حراس البقر”.

وقال أحد ضباط الشرطة في الإقليم “لقد استدعينا بعض الأشخاص، لكننا لم نعتقل الجناة الحقيقيين حتى الآن”.

وتفاعل العديد من راود مواقع التواصل الاجتماعي في إقليمي جامو وكشمير مع مقتل الشاب المسلم مستنكرين سياسة العداء الذي يمارسها الهندوس ضد الأقليات المسلمة. بينما طالب أصحاب حسابات آخرى بالقصاص للقتيل.

ويشهد اقليم كشمير المتنازع عليه بين الهند وباكستان صراعا طائفيا محتدما بين المسلمين والهندوس. وقد ساهم هذا الصراع الطائفي في تأجيج الصراع السياسي والعسكري بين البلدين، اللذين خاضا ثلاث حروب منذ 1947.

المصدر : الجزيرة مباشر + صحف ومواقع أجنبية + مواقع التواصل

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة