الناطق باسم حماس: الأوضاع قد تنفجر من جديد ولن نقف مكتوفي الأيدي أمام ممارسات الاحتلال (فيديو)

قال الناطق الإعلامي باسم حركة حماس عبد اللطيف القانوع إن مفجرات الأوضاع لا تزال حاضرة مع الاحتلال الإسرائيلي في القدس وحي الشيخ جراح وبطن الهوى وحي البستان إضافة إلى أحداث الضفة الغربية المتلاحقة والاشتباك الدائم مع المستوطنين في العديد من المناطق.

وأضاف في مداخلة هاتفية على الجزيرة مباشر أن الاحتلال لا يزال يعيش حالة من التوتر وأن زيادة تشديد الخناق على قطاع غزة هي أحد ارتدادات معركة سيف القدس.

وبيّن أن هذا يتطلب من المجتمع الدولي ممارسة الضغط على الاحتلال لوقف الاستفزازات سواء في القدس أو حي الشيخ جراح أو بطن الهوى أو في غيرها من المناطق.

وأوضح أن اجتماع الفصائل الفلسطينية الأخير جاء بعد زيارة الوفد الأممي لقطاع غزة واجتماعه مع قادة حماس والتي كانت نتائجها “دون المستوى المطلوب” على حد وصفه.

واستطرد “عدم ممارسة الضغوط الدولية اللازمة للجم الاحتلال وإلزامه بالتوقف عن ممارساته سيفجّر الأوضاع من جديد مع الأسف، وعلى الاحتلال تحمل النتائج المترتبة على هذه السلوك”.

وتابع “حركة حماس وفصائل المقاومة الأخرى أكدت رفضها لأي نوع من الابتزاز الصهيوني وأنه ليس أمام العدو إلا العودة لإجراءات رفع الحصار عن قطاع غزة وإيقاف جميع أشكال الاستفزاز التي يمارسها ضد الشعب الفلسطيني”.

وختم بالقول إن فصائل المقاومة جاهزة لكل الخيارات وللانخراط مع الشعب للضغط على الاحتلال بمختلف الوسائل والأدوات الشعبية وهناك إجماع فصائلي بأن الاحتلال ينبغي أن يدفع فاتورة صفقة تبادل الأسرى وأنه لا يمكن ربط أي ملف بآخر.

وكانت فصائل المقاومة الفلسطينية طالبت الوسطاء بالضغط على الاحتلال للإسراع في رفع الحصار عن قطاع غزة وإنهاء ملف إعادة الإعمار وضرورة وقف الاستفزازات الجارية في القدس والشيخ جراح وبطن الهوى.

وحذرت الفصائل في بيان من أنها لن تقف مكتوفة الأيدي إزاء المماطلة والتسويف في إعادة الإعمار، كما دعت الفلسطينيين في الضفة والقدس والداخل المحتل إلى تصعيد المقاومة بكافة أشكالها.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة