أم لـ 7 أبناء وتحلم بالدكتوراه.. نازحة تعود لمقاعد الدراسة بعد انقطاع 27 عاما (فيديو)

عادت مهجرة سورية تعيش في مخيمات النزوح إلى مقاعد الدراسة بعد انقطاع دام 27 عاما، رغم أن كل الظروف التي كانت تحيط بها لم تكن تساعد على هذه العودة المتأخرة.

وقالت السورية (وردة حجازي) من مدينة تل رفعت وتبلغ من العمر 43 عاما، إنها انقطعت عن الدراسة لمدة 27 عاما، لكنها قررت العودة لمقاعد الدراسة مرة أخرى وتحلم بدرجة الدكتوراه.

وكانت عودة وردة للدراسة في بادئ الأمر إلى البكالوريا للحصول على الشهادة الثانوية، وأصبحت طالبة جامعية في كلية العلوم النفسية، في الجامعة الدولية للعلوم والنهضة بمدينة إعزاز.

وأوضحت وردة أنها واجهت صعوبات كثيرة بعد قرار عودتها لمقاعد الدراسة، بعد الانقطاع لفترة طويلة ومنها سخرية البعض منها كونها عادت للدراسة في سن كبيرة.

وأكدت وردة أن ذلك لم يثبط عزيمتها بل زادها إصرارا على الانخراط في الدراسة، وبل والاستعداد لدراسات عليا حتى تصل لرسالة الدكتوراه.

وردة أحمد حجازي أمّ لـ 7 من الأبناء وتعيش في المخيمات بمحيط مدينة إعزاز في ريف حلب الشمالي (الجزيرة مباشر)

وثمنت وردة كثيرا دور الأستاذة بالجامعة في تشجيعها على الانخراط في الدراسة ومساعدتهم لها، ودعت إلى عدم الركون والاستسلام لليأس والإحباط ومواصلة العلم والتحصيل وتخطي العقبات والصعوبات بكل عزيمة.

وردة أحمد حجازي، أمّ لـ 7 من الأبناء وتعيش في المخيمات بمحيط مدينة إعزاز في ريف حلب الشمالي، بعد أن هُجرت برفقة عائلتها من مدينة تل رفعت المجاورة.

ورغم الهدوء على الجبهات في سوريا، فإن أزمة النازحين السوريين لا تزال مستمرة في أقصى شمالي البلاد، وأصبحت عودة القتال وشبح النزوح المتكرر يسيطر على النازحين، في حين أصبح حلم العودة صعب المنال.

ومع انتشار جائحة كورونا في شمالي سوريا، زادت الأعباء على الأهالي والكوادر الطبية هناك، في ظل أوضاع هشة وتعاني من الصعوبات أصلا.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة