قياديان فلسطينيان للجزيرة مباشر: دول التطبيع العربي معزولة عن شعوبها (فيديو)

أبدى مصطفى البرغوثي رئيس المبادرة الفلسطينية دهشته إزاء قيام دولة الإمارات المتحدة باستقبال وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، في هذه الظروف التي تتزامن مع الحملة الإسرائيلية الشاملة ضد قطاع غزة، والتصعيد الذي يقوم به المستوطنون في الضفة الغربية والقدس.

وعبر البرغوثي عن غضبه من استمرار القيادة الإماراتية والبحرينية في مسلسل التطبيع مع إسرائيل ضد خيارات شعبيهما.

وقال البرغوثي خلال مشاركته في برنامج “المسائية” على قناة الجزيرة مباشر، الإثنين، “هذه الزيارة لا يمكن أن نفهم أبعادها العامة إلا من خلال سعي الطرفين لإقامة تحالف ثنائي جديد في المنطقة، لكننا لا نعرف ضد من”.

وأضاف “مرحلة ما بعد الحرب الأخيرة على غزة تقتضي مقاطعة شاملة لإسرائيل ووقف كافة اشكال التطبيع، إلى حين التوقف عن الأعمال العدائية ضد أبناء الشعب الفلسطيني”.

وتابع “الإماراتيون أحرار في سياستهم الخارجية، لكننا نقول لهم نحن نعرف الإسرائيليين أكثر منكم، وهم لا يمكنهم أن يقدموا شيئا سوى أنهم سيستثمرون هذه الورقة لتحقيق مكاسب جديدة على حساب الحقوق الفلسطينية”.

وكانت الخارجية الإسرائيلية قد أكدت أن الوزير يائير لابيد، سيزور دولة الإمارات، الأسبوع المقبل، في زيارة رسمية سيفتتح خلالها السفارة في أبو ظبي والقنصلية في دبي.

وأضافت الخارجية الإسرائيلية أن الوزير لابيد سيحل ضيفا على وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد.

واعتبر البرغوثي أن ما يقع من أحداث متسارعة في القدس الشرقية وقطاع غزة والضفة الغربية، يمثل معركة ذات مضامين متعددة ومتداخلة، داعيا إلى “تأسيس قيادة وطنية موحدة لقيادة هذه المعركة”.

وأضاف” لسنا بحاجة لحوار وإنما نحن بحاجة لقرار”.

وأكد البرغوثي أن “معركة العرب والفلسطينيين اليوم تقوم على رفض كافة أشكال التطبيع مع إسرائيل الداخلي والخارجي، وذلك من خلال التحلل من كافة أشكال الاتصال والتواصل مع إسرائيل بما في ذلك اتفاق أوسلو ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال”.

في السياق، اعتبر إسماعيل رضوان القيادي بحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن أي مظهر من مظاهر التطبيع يمثل طعنة غادرة في ظهر الشعب الفلسطيني وتخليا حقيقيا عن القضية وتشجيعا للاحتلال لانتهاك المقدسات الإسلامية”.

وقال رضوان إن دولتي الإمارات والبحرين تعيشان حالة عزلة تامة مقارنة مع خيارات شعبيهما.

وطالب رضوان الدول العربية بوقف كافة أشكال التطبيع مع العدو الإسرائيلي.

واستنكر رضوان استقبال الإمارات ليائير لابيد، مؤكدا أنه مجرم حرب قام بانتهاك حقوق العديد من المواطنين الفلسطينيين.

وأوضح رضوان أن تجارب التطبيع العربي مع إسرائيل لم يتمخض عنها خلال العقود الماضية عن أي نتائج تذكـر.

وقال رضوان “الشعب الفلسطيني يقاوم جميع اشكال التطبيع الخارجي من خلال رص صفوف المقاومة، وجميع فصائل المقاومة الفلسطينية ستجتمع قريبا في لقاء وطني للبث في جملة التحديات المرتبطة بمحاولة ابتزاز الاحتلال الإسرائيلي للشعب الفلسطيني من خلال الضغط والحصار في الضفة واستمرار الأزمة الإنسانية في قطاع غزة”.

وقال رضوان “لن نسمح لسلطات الاحتلال بخلط المسارات المرتبطة برفع الحصار والإعمار وإطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين لدى الحركة”.

وأضاف “قضية الأسرى مسار خاص وهو مرتبط بمدى استجابة سلطات الاحتلال لمطالب المقاومة القائمة على معادلة إطلاق سراحهم مقابل أسرى المقاومة الفلسطينية”.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة