هل الدور الذي تلعبه القاهرة في القضية الفلسطينية بتكليف من الإدارة الأمريكية؟ (فيديو)

دارة الأمريكية تصنف حركات المقاومة باعتبارها إرهابا لكنها تكلف جهات غيرها للتفاوض معها (الأوربية)
دارة الأمريكية تصنف حركات المقاومة باعتبارها إرهابا لكنها تكلف جهات غيرها للتفاوض معها (الأوربية)

أكد الكاتب الصحفي عبد الناصر سلامة أن مصر تلعب دورا محمودا ينبغي الإشادة به، إذ تقوم بدور الوسيط بين الفلسطينيين والإسرائيليين بتكليف من الإدارة الأمريكية التي تصنف حركات المقاومة الفلسطينية باعتبارها حركات إرهابية، وبالتالي فهي تكلف جهات غيرها للتفاوض معها ولعب دور الوسيط.

وأضاف في لقاء على الجزيرة مباشر أن المواجهات في الأراضي الفلسطينية في الفترة الأخيرة كانت سببا في الزخم السياسي الحالي وأنه يخشى من انطفاء هذا الزخم بعد فترة أو بمجرد وجود عقبات، وذلك على صعيد الإدارة الأمريكية تحديدا.

وأوضح أن ما يثير هذه المخاوف هو ما قاله الرئيس الأمريكي جو بايدن قبل أن يكون رئيسا في أحد المؤتمرات حين أعلن أن إسرائيل لو لم تكن موجودة لكنا اختلقناها، مما يعبر عن انحياز بايدن الشديد “للدولة الصهيونية”.

وحول إن كانت مصر قد استعادت دورها الإقليمي، ذكّر عبد الناصر بمقولة للرئيس المصري الراحل أنور السادات حينما قال إن 99.9% من أوراق المفاوضات في يد الولايات المتحدة الأمريكية.

وأردف قائلا إن مصر سيظل دورها قويا فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية ما دامت الولايات المتحدة تريد ذلك أو ما دامت تريد إيجاد حل للقضية الفلسطينية، على حد قوله.

وتابع “ما حدث في الأيام الأخيرة من مواجهات ووصول صواريخ المقاومة إلى قلب إسرائيل أدى إلى تغير الأوضاع الداخلية في إسرائيل كما في الولايات المتحدة وأوربا أيضا، وهذا التغير تمثل في ضرورة إيجاد حل لهذا القضية”.

وأردف “قبل هذه المواجهات كان الحديث عن دولة فلسطين على أرض ما قبل 1967، والآن أصبح الحديث عن فلسطين التاريخية، وذلك بعدما أصبحت جميع المدن الإسرائيلية في متناول صواريخ المقاومة الفلسطينية”.

وأجمل بالقول “أتوقع أنه بمجرد انتهاء عصر نتنياهو قريبا ستعي الحكومة الجديدة أن إسرائيل لا يمكن أن تعيش في مأمن في مثل هذه الأوضاع وبالتالي لابد من البحث عن حل، كما أن الأمريكان يبحثون لإسرائيل عن حل أيضا”.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

قالت عائلة الشهيد الفلسطيني طارق صنوبر للجزيرة مباشر إنه أصيب برصاص مطاطي ثم برصاص متفجر خلال مواجهات مع المستوطنين وقوات الاحتلال قرب نابلس، ما أدى إلى استشهاده في ثاني أيام عيد الفطر المبارك.

1/6/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة