رانيا العبادي.. أردني يقتل ابنته بسبب تدني علاماتها الجامعية وتسجيل يكشف مفاجأة

الضحية كانت طالبة بالسنة الدراسية الأولى في الجامعة (أرشيفية)
الضحية كانت طالبة بالسنة الدراسية الأولى في الجامعة (أرشيفية)

بات الأردن أمس على جريمة بشعة هزت الرأي العام وفجرت غضبا عارما حين لفظت فتاة جامعية أنفاسها الأخيرة بعدما انهال عليها والدها وشقيقها بالضرب المبرح بسبب انخفاض علاماتها الدراسية.

وتداول ناشطو مواقع التواصل اليوم تسجيلًا قصيرًا للطالبة الضحية في إحدى المحاضرات الجامعية عن بُعد (عبر الإنترنت)، وبيّن التسجيل مديح الأستاذة الجامعية لرانيا بعد حصولها على العلامة النهائية في أحد الامتحانات.

وألقت أجهزة الأمن في العاصمة عمّان، القبض على الأب واتهته بقتل ابنته رانيا العبادي، وسرعان ما تصدر وسم باسمها منصات التواصل العربية وطالب ناشطون بكشف تفاصيل الجريمة ومعاقبة الجاني على وجه السرعة ومراجعة القوانين لحماية النساء.

ونقل موقع (رؤيا) الإخباري الأردني عن مصدر مقرب من التحقيق قوله إن الضحية في السنة الدراسية الأولى وتدرس في الجامعة على حساب منحة دراسية.

وفي يوم الجريمة كان والدها قد عرف أن ابنته حصلت على معدل علامات متدنٍ وأن ابنته قد تخسر تلك المنحة، ثم أحضر سلكًا كهربائيًا وبدأ بضربها به دون انقطاع قرابة الساعة.

وأضاف المصدر أن والد رانيا اعترف أمام المدعي العام بأنه ضرب ابنته لكنه نفى نيته قتلها وقال إنه حاول إسعافها عندما فقدت وعيها وسقطت أرضًا وهو ما نفاه الجيران الذين حاولوا إنقاذها بعدما سمعوا صراخها في حين منعهم والدها من التدخل.

وأكدوا أن الفتاة دخلت المستشفى بعد 4 ساعات من ضربها وكانت في حالة حرجة نتيجة تعرضها لكدمات كثيرة في مختلف أنحاء جسدها وتأخر نقلها للمستشفى.

وجاء في تقرير الطب الشرعي أن الكدمات غطت 50% من جسد الضحية، وأن الجثة لا يوجد عليها أية آثار غير الضرب المفضي للموت. وعلل مدير المركز الوطني للطب الشرعي سبب الوفاة بنزيف داخلي تحت الجلد.

وأشار ناشطون على منصات التواصل إلى أن الأب حاول التستر على جريمته بنشر سبب الوفاة على أنه حدوث “جلطة”، وقالوا إن الفتاة كانت تدرس في جامعة البلقاء وإن والدها تركها تنزف حتى الموت.

وقالت إحدى صديقات الضحية إنها كانت تشكو على نحو متواصل من ظلم والدها وتعنيفه المستمر لها بسبب علاماتها في تخصصها، وذكرت أخرى أن رانيا أبلغتها منذ فترة أنها تعاني قلة النوم بسبب دراستها المتواصلة خوفًا من تعنيف والدها لها.

ووجه المدعي العام للجنايات الكبرى إلى الأب الجاني، تهمة القتل المقترن مع التعذيب، وتم اعتقاله على ذمة القضية 15 يومًا قابلة للتجديد، بينما اشتعلت منصات التواصل غضبًا وطالب الناشطون بإنزال أشد العقوبات على الوالد الذي ارتكب جريمة لا مبرر لها ولا منطق.

ومنذ بداية العام الجاري وحتى نهاية الشهر الماضي، شهد الأردن وقوع 8 جرائم قتل أسرية ذهب ضحيتها 7 نساء وطفلتان وشاب في مقتبل العمر، بينما نجت من الموت ابنة وزوجة طعنتا في حادثتين منفصلتين على يد الأب والزوج على التوالي.

https://twitter.com/itsshuagain/status/1405177980482199553

https://twitter.com/Mhmmz0/status/1405184228283891713

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة