ما أهمية الرياضة والحياة الصحية لذوي الإعاقة؟ برنامج مع الحكيم يجيب

شابات فلسطينيات يشاركن في مسابقة لكرة السلة- غزة 21 يناير(رويترز)
شابات فلسطينيات يشاركن في مسابقة لكرة السلة- غزة 21 يناير(رويترز)

تتميز الرياضة بقدرتها الفريدة على تجاوز الحواجز اللغوية والثقافية والاجتماعية، كما أن شعبيتها وفوائدها في التنمية الاجتماعية والاقتصادية تجعلها أداة مثالية لتعزيز الصحة البدنية والنفسية لذوي الإعاقة.
ويتناول برنامج (مع الحكيم) على شاشة الجزيرة مباشر في حلقة هذا الأسبوع، الحواجز المجتمعية والتصورات السلبية التي تواجه أصحاب الإعاقات في العديد من المجتمعات.
ونتيجة لهذا يتم أحيانا استبعاد الأشخاص ذوي الإعاقة بشكل عام من التعليم والعمل والحياة المجتمعية، مما يحرمهم من الفرص الأساسية لتطورهم الاجتماعي وصحتهم ورفاههم.

وتتناول الحلقة أيضا بالنقاش، كيف يمكن أن تساعد الرياضة في الحد من هذه الحواجز والتمييز المرتبطين بالإعاقة عن طريق تغير مواقف المجتمع تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال إبراز مهاراتهم.
ويمكن من خلال الرياضة أن يتفاعل الأشخاص غير المعاقين مع الأشخاص من ذوي الإعاقة في سياق إيجابي يدفع إلى إعادة النظر فيما يستطيع الأشخاص من ذوي الإعاقة إنجازه وما لا يمكنهم فعله.

وتغير الرياضة الفرد المعاق بطريقة مهمة كذلك من خلال تحقيق إمكاناتهم الكاملة والمشاركة باعتباره فردا فعالا في المجتمع، إذ إن الرياضة مناسبة تماما لتقليل التبعية وتطوير قدر أكبر من الاستقلالية.
ولإلقاء الضوء كل تلك النقاشات يستضيف برنامج (مع الحكيم) أحد الرياضيين من ذوي الإعاقة، للحديث حول تلك الموضوعات.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة