الاحتلال يقمع مقدسيين تصدوا لعضو كنيست حاول اقتحام الأقصى.. والقسام تحذر (فيديو)

قمعت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، عشرات الفلسطينيين عقب تصديهم لمحاولة اقتحام نائب برلماني إسرائيلي منطقة باب العامود وسط مدينة القدس المحتلة.

وأفاد شهود عيان أن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الصوت تجاه الشبان الذين تصدوا لعضو الكنيست اليميني إيتمار بن غفير، الذي حاول اقتحام المسجد الأقصى لكنه تراجع بعد التصدي له.

كما اعتدت قوات الاحتلال بالضرب على الفلسطينيين أثناء أدائهم صلاة المغرب في منطقة  باب العامود بالقدس المحتلة.

وأبلغ الشهود وسائل الإعلام أن قوات الاحتلال اعتقلت 11 مقدسيًا على الأقل من منطقة باب العامود الذي يمثل أحد أبواب القدس القديمة، بينهم قاصرون، فضلاعن إصابة 13 شخصا بحسب الهلال الأحمر الفلسطيني.

وذكرت صحيفة (يديعوت أحرنوت) أن بن غفير رفع العلم الإسرائيلي قرب منطقة باب العامود، احتجاجا على منع الشرطة تنظيم مسيرة الأعلام الاستفزازية، التي دعت منظمات يمينية متطرفة لتنظيمها، اليوم الخميس، بالقدس. لكن الشرطة الإسرائيلية منعت وصول بن غفير إلى المنطقة التي يتواجد فيها الفلسطينيون.

والثلاثاء الماضي، قرر المجلس الوزاري الأمني المصغر في إسرائيل (الكابينت) تأجيل موعد “مسيرة الأعلام” إلى الثلاثاء المقبل، دون البت في مسارها وما إن كانت ستمر من باب العامود.

وسبق أن حذر المقدسيون من مرور المسيرة عبر باب العامود.

القسام تحذر

من جهتها، حذرت كتائب القسام -الجناح العسكري لحركة حماس- الاحتلال الإسرائيلي من “مغبة المساس بالمسجد الأقصى”، وذلك عقب المحاولات “استفزازية” اليوم بمدينة القدس المحتلة.

وقال المتحدث باسم القسام، أبو عبيدة، في بيان نشره موقع القسام إن “كتائب القسام وقيادة المقاومة تتابع عن كثب ما يجري في القدس والمسجد الأقصى من محاولات استفزازية وعدوانية من المغتصبين وزعمائهم، وتحذر من مغبة المساس بالأقصى”.

وأضاف أن الكتائب “تحيي المرابطين الأحرار في القدس على تصديهم ومقاومتهم لتدنيس الأقصى والعدوان عليه”.

يذكر أنه كان من المقرر تنظيم المسيرة التي يرفع فيها الأعلام الإسرائيلية، الشهر الماضي، تزامنا مع الذكرى السنوية بموجب التقويم العبري لاحتلال القدس الشرقية عام 1967، وجرى تأجيلها إثر العدوان الإسرائيلي على غزة وفي ظل التوتر الشديد الذي كان يسود القدس المحتلة.

وفجر 21 مايو/ أيار المنصرم، بدأ سريان وقف لإطلاق النار بين الاحتلال الإسرائيلي وفصائل المقاومة الفلسطينية بوساطة مصرية، بعد مواجهة عسكرية استمرت 11 يوما، شنت خلالها إسرائيل مئات الغارات الجوية والقصف المدفعي على قطاع غزة، ما تسبب في استشهاد وجرح مئات الفلسطينيين.

المصدر : الأناصول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة