الإفراج عن صحفيين مقدسيين اعتقلا لتغطيتهما انتهاكات الاحتلال (فيديو)

أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عن الصحفيين المقدسيين وهبي مكية وزينة حلواني، بشرط الحبس المنزلي حتى يوم الجمعة والإبعاد عن حي الشيخ جراح شهراً كاملاً ودفع غرامة مالية.

وقررت محكمة الصلح الإسرائيلية في القدس المحتلة عصر الإثنين، إطلاق سراح الصحفيين، زينة الحلواني ووهبي مكية، شرط الحبس المنزلي لخمسة أيام، والإبعاد عن حي الشيخ جراح في القدس لمدة شهر، ودفع كفالة مالية مقدارها ألفي شيكل (نحو 600 دولار) وعدم التواصل بينهما (زينة الحلواني ووهبي مكية) لمدة 15 يوماً.

 

كانت الصحفية زينة الحلواني وزميلها وهبي مكية قد اعتقلا قبل عدة أيام خلال تغطيتهما أحداث الشيخ جراح حيث اعتدي عليهما بالضرب ما تسبب بإصابتهما برضوض مختلفة.

واعتقلت شرطة الاحتلال الإسرائيلي زينة حلواني وزميلها مكية، يوم 28 مايو/ أيار، من داخل حي الشيخ جراح، خلال تغطيتهما لفعاليات الرباط والتضامن الشعبي في الحي، ومن ثم تم نقلهما لمركز اعتقال (المسكوبية) غرب القدس.

وتسبب اعتداء قوات الاحتلال في حينه بحدوث نزيف من رأس الصحفي وهبي مكية، وكذلك تسبب في جروح أخرى لديه ولدى زميلته زينة الحلواني، وكسر الكاميرا الخاصة بهما.

اعتقال الصحفيين

وقالت “هيئة شؤون الأسرى والمحررين” يوم الأحد، إن إسرائيل تعتقل في سجونها 18 صحفيا فلسطينيا، آخرهم صحفي وصحفية اعتقلا بمدينة القدس، بعد الاعتداء عليهما.

وقالت الهيئة، إن عدد الصحفيين المحتجزين داخل سجون الاحتلال ارتفع إلى 18 صحفيا، بعد اعتقال زينة وزميلها في حي الشيخ جراح بالقدس.

وأشارت إلى أن آخر المعتقلين الصحفية زينة حلواني والمصور الصحفي وهبي مكية، اللذين اعتقلا بالقدس بعد الاعتداء عليهما بشكل وحشي وسحلهما من قبل جيش الاحتلال”.

وطالبت الهيئة المؤسسات الحقوقية والدولية بإرسال لجان تحقيق لتوثيق الانتهاكات المرتكبة بحق الطواقم الإعلامية، ومحاسبة الاحتلال على جرائمه ضدهم.

وأكدت أن سلطات الاحتلال صعدت من وتيرة الاعتداءات بحق الصحفيين والطواقم الإعلامية الفلسطينية في الآونة الأخيرة، وخاصة داخل حي الشيخ جراح في القدس المحتلة.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة