أبو تريكة: تحية لأهلنا في القدس وفلسطين.. أنتم شرف الأمة (فيديو)

محمد أبو تريكة (الجزيرة)
محمد أبو تريكة (الجزيرة)

وجَّه محمد أبو تريكة نجم المنتخب المصري لكرة القدم السابق تحية إلى الشعب الفلسطيني، مؤكدًا حاجته إلى الدعاء في هذا الوقت المبارك.

وقال أبو تريكة على قناة (بي إن سبورتس) اليوم السبت “تحية كبيرة لأهلنا في القدس، وأهلنا في فلسطين، ربنا سبحانه وتعالى ينصرهم ويثبتهم، ويعين من أعانهم، ويخذل من خذلهم”، وتابع “هم يحتاجون الدعاء، ونحن نحتاج دعاءهم، هم شرف الأمة، ربنا يثبتهم وينصرهم على الاحتلال”.

يأتي ذلك بالتزامن مع اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلية على الفلسطينيين بالمسجد الأقصى والشيخ جراح وباب العامود وسط القدس المحتلة، ما أدى إلى إصابة أصيب 163 فلسطينيًا، أمس الجمعة، فضلًا عن إصابة عشرات بحالات اختناق.

وشهدت مناطق أخرى وسط مدينة القدس، وفق شهود عيان، مواجهات بين قوات الاحتلال الإسرائيلي وشبان فلسطينيين أبرزها؛ باب العامود والشيخ جراح وباب حطة.

وأدى 70 ألف مصل صلاة الجمعة الرابعة من شهر رمضان المبارك، أمس الجمعة، في المسجد الأقصى رغم إغلاق جيش الاحتلال القدس، وذلك على وقع الاحتجاجات.

وعقب الصلاة، نظَّم آلاف الفلسطينيين وقفة ومسيرات في ساحات المسجد، وردد المتظاهرون هتافات مشيدة بكتائب القسام (الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية حماس) وبقائده محمد الضيف.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قد نشرت آلافا من أفراد الشرطة وما يعرف بحرس الحدود في مدينة القدس ومحيط البلدة القديمة وأبواب المسجد الأقصى، استعدادًا للجمعة الأخيرة في شهر رمضان.

وأغلقت شرطة الاحتلال الشوارع المحيطة بالبلدة القديمة ومنعت السيارات من دخولها، في حين بدأ تدفُّق الفلسطينيين إلى المسجد الأقصى من مختلف أنحاء القدس ومن داخل الخط الأخضر.

وفي أعقاب العنف الإسرائيلي، طالبت الأمم المتحدة إسرائيلَ بالوقف الفوري لجميع عمليات الطرد من حي الشيخ جراح في القدس.

وقالت إسرائيل إنها عززت قواتها الأمنية، اليوم السبت، تحسُّبًا لوقوع مواجهات أخرى مع المتظاهرين الفلسطينيين، وذلك بعد يوم من وقوع اشتباكات عنيفة في المسجد الأقصى.

وتصاعدت حدة التوتر في مدينة القدس والضفة الغربية المحتلة وغزة طوال شهر رمضان وسط غضب متزايد من احتمال طرد فلسطينيين من منازلهم بمنطقة بالقدس يدعي مستوطنون يهود ملكيتهم لها.

وأظهرت لقطات تلفزيونية قيام الشرطة بإيقاف حافلات تقل مصلين مسلمين من مدن عربية إسرائيلية على الطريق السريع الرئيسي المؤدي إلى القدس.

وأطلقت الشرطة الإسرائيلية، أمس الجمعة، الرصاص المطاطي والقنابل الصوتية صوب شبان فلسطينيين يرشقونها بالحجارة عند المسجد الأقصى في البلدة القديمة في الحرم القدسي.

وأصيب ما لا يقل عن 205 فلسطينيين مما أثار إدانات دولية للعنف الإسرائيلي ودعوات للتهدئة.

وقال مفوض الشرطة يعكوف شبتاي إنه سيتم الدفع بعدد أكبر من أفراد الشرطة للقدس، اليوم السبت، في تعزيزات استعدادا لاحتفال المسلمين بليلة القدر.

وتابع في بيان “سيتم الحفاظ على الحق في الاحتجاج ولكن سيتم الرد على أعمال الشغب بحزم وبلا تسامح. أدعو الجميع إلى التصرف بمسؤولية وضبط النفس”.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في بيان إنه سيتم الحفاظ على القانون والنظام في القدس وكذلك الحق في العبادة.

واندلعت اشتباكات ليلا في حي الشيخ جراح في القدس الشرقية حيث تواجه عدة عائلات فلسطينية الطرد في قضية معروضة على القضاء منذ فترة طويلة.

ومن المتوقع أن يظل التوتر مرتفعا خلال الأيام القليلة المقبلة. وستعقد المحكمة العليا الإسرائيلية جلسة بشأن عمليات الطرد في حي الشيخ جراح يوم الإثنين الذي يوافق احتفال إسرائيل بيوم القدس وهو ذكرى احتلالها القدس الشرقية في حرب 1967.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة