شاهد: “بدلة نفاثة” تسمح لمرتديها بالتحليق على غرار الرجل الحديدي

لا تزال البدلة النفاثة قيد التجريب لكن مصنعيها يهدفون إلى توفير وصول سريع لأي جزء من السفينة المستهدفة (يوتيوب)
لا تزال البدلة النفاثة قيد التجريب لكن مصنعيها يهدفون إلى توفير وصول سريع لأي جزء من السفينة المستهدفة (يوتيوب)

استكشف الجيش البريطاني هذا الأسبوع إمكانية الصعود على متن السفن في البحر من خلال “بدلة نفاثة” تسمح لمن يرتدونها بالتحليق فوق الماء على غرار “الرجل الحديدي” في أفلام هوليود الشهيرة.

وهذه التقنية من صنع شركة غرافيتي إنداستريز (Gravity Industries) التي أصدرت مقطع فيديو يوم الأحد الماضي أظهرت عامليها وهم يرتدون هذه البدلة النفاثة ويعملون مع أفراد البحرية الملكية البريطانية للانطلاق من قوارب مطاطية صلبة والهبوط على متن إحدى سفن الدوريات البحرية.

وقالت البحرية الملكية البريطانية في بيان لها إنه على الرغم من أن التجربة شملت مشاة البحرية الملكية، فإن قوات الكوماندوز لم يستخدموا هذه البدلات بينما استخدمها أفراد شركة غرافيتي فقط.

وتعد عمليات الصعود البحري – التي تُعرف أيضًا باسم عمليات “الزيارة والصعود والبحث والاستيلاء”- تحديًا كبيرا، إذ تقوم القوات بالقدوم خلسة إلى جانب سفينة في قارب سريع ثم تثبت سلم على متنها أو تجري عملية إنزال من طائرة هليكوبتر على متن السفينة، وغالبًا ما يتطلب ذلك دعما من قبل قناصة وطائرات بدون طيار.

ولكن مع البدلة النفاثة، يمكن لمن يرتديها الانطلاق من قارب سريع والهبوط على السفينة ثم تثبيت سلم يمكن للآخرين استخدامه للصعود على متنها، وهو ما يتضح في مقطع الفيديو.

ولا تزال البدلة النفاثة قيد التجريب، غير أن مصنعيها يهدفون إلى “توفير وصول سريع للغاية لأي جزء من السفينة المستهدفة، وتحرير اليدين على الفور لحمل السلاح والاحتفاظ بالقدرة على الانتقال إلى الهدف أو الانسحاب بسرعة”، وفق بيان صحفي لشركة غرافيتي.

وأضافت الشركة “يُنظر إلى هذه المعدة باعتبارها ثورة في القدرة التكتيكية للعديد من القوات الخاصة كما أن لها تطبيقا أوسع بكثير يتجاوز الصعود البحري”.

وكانت العمليات الموضحة في الفيديو جزءًا من عملية تجريبية، ولم يتخذ الجيش البريطاني بعد قرارًا بشأن شراء هذه التقنية أم لا.

وصرحت البحرية الملكية أن تقنية البدلة النفاثة “مثيرة للإعجاب بلا شك”، لكن الخبراء قرروا أنها ليست جاهزة لاعتمادها من قبل القوات المسلحة.

المصدر : الجزيرة مباشر + صحف ومواقع أجنبية

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة