وفد الكونغرس بالسودان يتحدث عن دور أمريكي فاعل بملف سد النهضة.. ماذا سيفعل؟

تصر أديس أبابا على ملء ثانٍ للسد في يوليو/تموز المقبل حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق مع دولتي المصب (مواقع التواصل)
تصر أديس أبابا على ملء ثانٍ للسد في يوليو/تموز المقبل حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق مع دولتي المصب (مواقع التواصل)

أعرب وفد من الكونغرس الأمريكي يزور العاصمة السودانية الخرطوم عن استعداد واشنطن للعب دور فاعل من أجل التوصل إلى اتفاق في ملف سد “النهضة” الإثيوبي.

جاء ذلك خلال لقاءين منفصلين لوفد الكونغرس برئاسة السيناتور كريستوفر كونز عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ والسيناتور كريس فان هولين، مع رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني عبد الفتاح البرهان ووزير الري والموارد المائية ياسر عباس، بحسب بيان مجلس السيادة ووكالة الأنباء السودانية الرسمية.

وقال المجلس إن البرهان قدم “تنويرًا لوفد الكونغرس حول رؤية السودان لمعالجة التباينات في ملف سد النهضة عبر الحوار للوصول إلى حلول ترضي الأطراف كلها، وكذلك قضايا الحدود بشرق البلاد مع الجارة إثيوبيا”، وفق البيان.

البرهان يبحث مع وفد الكونغرس الأمريكي أزمة سد النهضة الإثيوبي (سونا)

ويتنازع السودان وإثيوبيا على أراضٍ حدودية في منطقة الفشقة.

أما بشأن سد “النهضة”، فتصر أديس أبابا على ملء ثانٍ له بالمياه في يوليو/تموز وأغسطس/آب المقبلين حتى لو لم تتوصل لاتفاق مع دولتي المصب، وتقول إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح السودان ومصر، وإن الهدف من بناء السد توليد الكهرباء لأغراض التنمية.

فيما يتمسك السودان ومصر بالتوصل أولا إلى اتفاق ثلاثي يحفظ منشآتهما المائية ويضمن استمرار تدفق حصتيهما السنوية من مياه نهر النيل، المقدرة بـ55.5 مليار متر مكعب و18.5 مليار متر مكعب على التوالي.

وذكرت الوكالة أن وزير الري السوداني قدَّم للوفد الأمريكي عرضا شاملا لمواقف وخيارات الخرطوم حول قضية السد وهي “كبيرة الأثر على الأمن القومي السوداني واقتصاد وحياة مواطنيه”.

وتابع عباس “سد النهضة يمكن أن يصبح نواة لتعاون إقليمي أشمل لمصلحة وازدهار كل دول وشعوب المنطقة بتبادل المنافع، لكن ذلك مشروط بالتعاون بين الدول الثلاث لملء وتشغيل السد باتفاق ملزم”.

وأردف “لا بد من توفر الإرادة السياسية للتوصل إليه -الاتفاق حول السد- وتنفيذه”.

وأكمل “السودان عازم على مواصلة التفاوض برعاية الاتحاد الأفريقي، ولكن بمشاركة نشطة ووساطة من شركاء دوليين لمساعدة الأطراف الثلاثة للتوصل إلى اتفاق وليصبحوا شهودًا وضامنين لتنفيذه”.

ونقلت الوكالة عن الوفد الأمريكي إعرابه خلال اللقاءين عن استعداد واشنطن للعب دور فاعل في هذا الملف والمساهمة في تشجيع كل الأطراف على التوصل إلى اتفاق يخاطب مصالح ومخاوف الجميع.

ولفتت إلى أن المبعوث الأمريكي الخاص بمنطقة القرن الأفريقي (شرقي القارة)، جيفري فيلتمان سيقوم بجولة تشمل السودان ومصر وإثيوبيا خلال الأيام القليلة القادمة.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

صعدت إثيوبيا من خطابها الإعلامي تجاه السودان، وقالت إن الموقف “العدواني” للسودان يهدد الإنجازات التي تحققت بعد توقيع تفاهم عام 1972، ودعت لإنهاء المفاوضات بشأن سد النهضة وفقا لاتفاقية إعلان المبادئ.

4/5/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة