قمع وملاحقة ورش بالمياه العادمة.. الاحتلال يعتدي على المعتصمين في حي الشيخ جراح (فيديو)

ضرب وقمع وملاحقة ورش بمياه عادمة.. الاحتلال يعتدي على متضامنين مع أهالي حي الشيخ جراح بالقدس (مواقع التواصل)
ضرب وقمع وملاحقة ورش بمياه عادمة.. الاحتلال يعتدي على متضامنين مع أهالي حي الشيخ جراح بالقدس (مواقع التواصل)

اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي بالضرب على متضامنين مع أهالي حي الشيخ جراح في القدس المحتلة، وقامت باعتقال بعضهم، بعد رفضهم لقرارات السلطات الإسرائيلية الخاصة بتشريد أسر فلسطينية بالحي.

وتظاهر سكان حي الشيخ جراح في القدس الشرقية المحتلة احتجاجا على مخطط طرد عائلات فلسطينية من منازلها في الحي، والسماح للمستوطنين الإسرائيليين بالاستيلاء عليها.

شارك في المسيرة، نشطاء من الفعاليات الشعبية والرسمية في القدس، وشبان مقدسيون، وعبروا عن رفضهم لقرارات السلطات الإسرائيلية، مرددين شعارات ضد الاستيطان وطرد السكان.

ودعا المشاركون في المسيرات إلى تصعيد المقاومة الشعبية في الحي الذي يتعرض لأبشع سياسات التطهير العرقي في القدس، وتكثيف التضامن مع كل أهالي الحي.

 

وأظهرت مقاطع مصورة إصابات وتخريب بعد اعتداء قوات الاحتلال على المنازل في حي الشيخ جراح بالقدس وإجبار المعتصمين على إخلاء المكان ورمي الكراسي بالإضافة إلى الضرب والقمع والملاحقة ورش المياه العادمة (وهي المياه التي تُخلّفها المصانع والشركات والمزارع، بالإضافة إلى مياه الصرف الصحي الصادرة عن المنازل).

وأظهرت لقطات نشرها مركز معلومات وادى حلوة بالقدس، نقل الفلسطينيين فاطمة دياب وصالح دياب لتلقي العلاج في المستشفى بعد اقتحام منزليهما والاعتداء عليهما بالضرب.

وكانت محكمة إسرائيلية، أمهلت يوم الأحد، أهالي حي الشيخ جراح والمستوطنين حتى يوم الخميس القادم للتوصل إلى اتفاق القاضي “الاعتراف بملكية الأرض للمستوطنين مع بقاء العائلات كمستأجرين محميين وتسجيل العقد باسم شخص من العائلة وعند وفاته يستلم المستوطن العقار”.

وتقضي التسوية المزعومة إيجاد آلية لدفع بدل إيجار للمستوطنين بأثر رجعي لكن عائلات حي الشيخ جراح رفضوا الاتفاق باعتباره اعترافا بملكية المستوطنين للأراضي.

الإخلاء القسري والتشريد

ويشهد حي الشيخ جراح منذ عدة أسابيع مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال خلال تظاهرات ووقفات تضامنية نظمت في الحي ضد الإخلاء والتهجير، وسط دعوات للاعتصام هناك وتبني استراتيجية المقاومة والصمود.

وتخشى عشرات العائلات الفلسطينية بحي الشيخ جراح من طرد وشيك من منازلها التي تعيش فيها منذ عام 1956 لصالح مستوطنين، ضمن مخطط لتهويد القدس وتهجير سكانها بهدم البيوت ومصادرة الأراضي، وفق تقارير حقوقية.

ويعيش 550 مواطنا من سكان حي الشيخ جراح تحت وطأة التهديد بالطرد من بيوتهم وأرضهم، بعد قرار السلطات الإسرائيلية ترحيل العشرات من الحي الواقع في الجانب الشرقي لمدينة القدس لصالح المستوطنين.

وشهدت العديد من المواقع في القدس الشرقية بما في ذلك باحة المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح، خلال الأيام الماضية مواجهات عنيفة بين المقدسيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة