مصر.. النيابة تحقق في واقعة غرق مسؤول استخبارات أوكراني سابق

دار القضاء العالي في وسط العاصمة المصرية
دار القضاء العالي في وسط العاصمة المصرية (مواقع التواصل)

بدأت النيابة العامة المصرية، أمس السبت، تحقيقات في واقعة غرق مسؤول استخبارات أوكراني سابق بشاطئ في مدينة دهب، شرقي البلاد.

وأوضحت النيابة، في بيان، أنها تلقت بلاغا من مستشفى دهب (حكومي) يفيد باستقبال جثمان أوكراني الجنسية إثر موته غرقًا، وفق ما نقله صديق له من الجنسية ذاتها كان في رحلة غوص معه على عمق 40 مترًا بأحد الشواطئ.

وأشارت إلى أنه بسؤال صديقه الأوكراني، ومالك مركز الغوص ومدربه، أكدوا جميعا أنه “لا شبهة جنائية” في الوفاة، وأنها نتيجة الإعياء الشديد، وهو ما ذهبت إليه أيضًا تحريات الشرطة، وفق البيان.

ولفتت النيابة إلى أنها أخطرت السفارة الأوكرانية بالواقعة لندب مندوب عنها لحضور إجراءات التحقيق، كما ندبت النيابة الطبيب الشرعي لتوقيع الصفة التشريحية على الجثمان بيانًا لسبب وفاته، مؤكدة أنه “جارٍ استكمال التحقيقات”.

 

 

ولم يصدر عن السفارة الأوكرانية بالقاهرة بيان بشأن الحادث أو هوية الغريق، حتى الآن.

وأفادت بأن وسائل إعلام مصرية -بينها (المصري اليوم، الشروق)- أن الغريق هو “مدير الاستخبارات السابق في أوكرانيا (2014 ـ 2016)، ويدعي فيكتور هفوزد (62 عامًا)، ويقيم في مدينة دهب منذ فترة ومعروف بين المواطنين باسم أدفنشر”.

وقالت الشروق نقلًا عن صديق المتوفى أنه “خلال غوصهما على عمق 40 مترًا، فُوجئ بالمتوفى يصعد إلى سطح الماء بسرعة زائدة فحاول إيقافه خشيةً على حياته فلم يُفلح، وبوصولهما إلى السطح نزع المتوفى جهاز التنفس عنه وكان ما يزال على قيد الحياة، فحاول صديقه إسعافه وتمكَّن -ومعه غطاس مصري آخر- من إخراجه إلى الشاطئ وتوليا إسعافه، لكنه تُوفي إثر نقله إلى المستشفى”، وأكدَّ صديقه عدم اتهامه أحدا في الوفاة وأنها لا تعتريها أيّ شبهة جنائية.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر + مواقع التواصل + مواقع وصحف مصرية