جماعة الإخوان المسلمين في ليبيا تتحول إلى جمعية “الإحياء والتجديد”.. ماذا حدث؟

شعار جماعة الإخوان المسلمين (مواقع التواصل)
شعار جماعة الإخوان المسلمين (مواقع التواصل)

أعلنت جماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، الأحد، تحولها إلى جمعية تحمل اسم “الإحياء والتجديد”.

وقالت الجماعة في بيان “نعلن لكل الليبيين أن الجماعة قد انتقلت بتوفيق الله وعونه إلى جمعية تحمل اسم (الإحياء والتجديد)، إحياءً بالدعوة إلى التمسك بمنهج الإسلام الوسطي وتعاليمه”.

وأضافت أن “الاجتهاد بالنظر إلى الواقع ومراعاة متغيراته أمر تقتضيه الحكمة ويفرضه منطق العقل، فضلا عن أنه مطلب شرعي”.

وأفادت بأن هذا التطور جاء عقب مؤتمري الجماعة العاشر والحادي عشر، وبعد جولات من الحوار والبحث انتظم فيها أعضاء الجماعة في ورش عمل متعددة، وفق بيان عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك.

وتابعت أن الجمعية “ستؤدي رسالتها في المجتمع الليبي من خلال عملها الدؤوب في شتى مجالات العمل العام”.

وتابعت الجماعة أن هذا التحول يأتي “إيمانًا منها بأن المدخل الحضاري للتغيير والنهضة هو العمل المجتمعي، للإسهام في قيام مجتمع مدني لا يضيق بالتنوع والاختلاف، تتمثل فيه القيم الإسلامية ويسوده العدل وتحترم فيه كرامة الإنسان”.

ودعت جمعية “الإحياء والتجديد” في بيانها “أبناء وبنات الوطن إلى التعاون والعمل معنا لتحقيق ما نصبو إليه جميعا لرفعة الوطن، وترسيخ هويته الجامعة”.

وقال البيان إنه خلال 10 سنوات تعرضت جماعة الإخوان في ليبيا لـ “التشويه والتزوير بغية إقصائها عن مجتمعها، ونشر ظلال الشك حول أهدافها النبيلة”.‎

“داخل الوطن فقط”

من جهته، قال العضو السابق بجماعة الإخوان المسلمين الليبية وعضو حزب “العدالة والبناء” عبد الرزاق سرقن، إن “الجماعة رأت أن يكون عملها داخل ليبيا فقط، لهذا انتقلت إلى جمعية الإحياء والتجديد”.

وأضاف سرقن في تصريحات لوكالة الأناضول “هكذا أصبحت الجماعة لا تتبع أي جهة خارج ليبيا، ولا تتبع جماعة الإخوان المسلمين عالميًا، وإنما صارت جمعية تعمل داخل الوطن فقط”.

ولعبت جماعة الإخوان المسلمين الليبية دورًا بارزًا في قيادة ليبيا عقب الإطاحة بنظام معمر القذافي (1969-2011) عبر حزب “العدالة والبناء” قبل أن ينفصلا إثر خلافات بشأن اتفاق الصخيرات السياسي لعام 2015 بين الفرقاء الليبيين.

ويُوصف الحزب بأنه حزب إسلامي مقرب من جماعة الإخوان المسلمين، لكن قادته يرفضون ذلك ويصرون على أنه حزب مدني مفتوح للجميع، ومنفصل إداريًا وتنظيميًا وماليًا عن الجماعة.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة