في خضم أزمة كورونا.. حزب رئيس وزراء الهند يتلقى ضربة كبيرة في انتخابات إقليمية

رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي (غيتي)
رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي (غيتي)

تراجع حزب (بهاراتيا جاناتا) الحاكم في الهند، أمس الأحد، في انتخابات إقليمية رئيسية، تعد مقياسا لشعبية رئيس الوزراء ناريندار مودي وما إذا كانت إساءة حكومته التعامل مع أزمة فيروس كورونا يمكن أن تلحق ضررا بحظوظها السياسية.

وحقق حزب (مؤتمر ترينامول لعموم الهند) والذي تنتمي له ماماتا بانيرج رئيسة وزراء ولاية البنغال الغربية، الأغلبية بفوزه بأكثر من 148 مقعدًا من أصل 294 مقعدًا بالجمعية التشريعية للولاية، حسبما أظهر الموقع الالكتروني لمفوضية الانتخابات، في حين حصل مرشح الحزب الحاكم – والذي يتزعمه مودي- على 57 مقعدًا فقط.

وأعلنت بانيرج عن فوزها قبل ساعات من إعلان النتائج رسميًّا عبر المفوضية الانتخابية، وقالت تعليقا على النتائج التي جاءت بمثابة ضربة هائلة لمودي وحزبه الحاكم إن “هذا انتصار لشعب البنغال، كوفيد-19 هو أولويتي الأولى وسنواجه العاصفة، ونناشد الجميع بعدم تنظيم مسيرة انتصار، وستكون تلك المسيرة بعد القضاء على الوباء”.

وتعد الانتخابات في البنغال الغربية الأكثر أهمية بين الانتخابات التي أجريت في ولايات تاميل نادو وآسيام وكيرالا علاوة على منطقة بودوشيري الاتحادية، والتي فُرِزَت بها الأصوات، أمس الأحد.

وكان حزب بهاراتيا جاناتا قد نظَّم حملة انتخابية مكثفة في البنغال الغربية، التي تعد معقل المعارضة لمودي، من أجل الإطاحة ببانيرج التي تتولى منصب رئيسة وزراء الولاية لولاية ثانية.

وعلى الرغم من ارتفاع حالات الإصابة والوفيات بفيروس كورونا، نظم مودي وساسة آخرون مسيرات حاشدة في أنحاء الولاية، وهو ما يقول المنتقدون أنه ساعد على نشر الفيروس.

وفي ولاية آسام، تمكَّن الحزب الحاكم من الحفاظ على سلطته، على الرغم من أدائه الضعيف مقارنة بالانتخابات السابقة، حسبما أظهرت النتائج.

وفي ولايتي كيرالا وتاميل نادو بجنوبي البلاد، حقق منافسا الحزب الحاكم، وهما ائتلاف يساري وحزب درافيدا مونيترا كازاجام على التوالي، فوزًا سهلا.

وقال محللون سياسيون إن الهزيمة في البنغال ستدفع حزب بهاراتيا جاناتا إلى الوراء أكثر، حيث يتعرض لانتقادات واسعة لسوء إدارته لجائحة كورونا، كما ستعزز موقف بانيرج، وهي واحدة من أشد معارضي مودي، وستعزز جهودها في توحيد المعارضة على مستوى البلاد.

وتعد انتخابات الولايات أكبر ممارسة انتخابية تشهدها الهند منذ بداية الجائحة.

وسجلت الهند وفق آخر إحصائية، الأحد، أعلى حصيلة وفيات بفيروس كورونا بلغت 3 آلاف و682 حالة وفاة، بعدما سجلت السبت الماضي أعلى حصيلة إصابات بالفيروس تجاوزت 400 ألف حالة.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز + مواقع التواصل

حول هذه القصة

مددت السلطة الهندية الإغلاق الذي تفرضه في العاصمة نيودلهي لمدة أسبوع آخر في محاولة للسيطرة على تفشي متحورة كورونا، وسجلت الهند 400 ألف إصابة بحصيلة يومية غير مسبوقة في العالم منذ بدء جائحة كورونا.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة