قوات من “الحشد الشعبي” تحاصر منزل الكاظمي ببغداد بعد اعتقال أحد قادتها (فيديو)

رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي (رويترز)
رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي (رويترز)

قالت مصادر أمنية عراقية إن أعدادا كبيرة من قوات الحشد الشعبي انتشرت في شوارع المنطقة الخضراء في العاصمة بغداد للمطالبة بإطلاق سراح قاسم المصلح القيادي في الحشد والذي اعتقلته قوات الأمن.

وذكرت المصادر أن العشرات من مقاتلي الحشد الذين انتشروا في المنطقة الخضراء “حاصروا أماكن عدة بينها منزل الكاظمي والأمانة العامة لمجلس الوزراء”.

وأضافت أنها حاصرت أيضا منزل وكيل وزير الداخلية لشؤون الاستخبارات الفريق أحمد أبو رغيف، وهو قائد القوة الخاصة التي اعتقلت مصلح.

وقالت المصادر إن قوات الحشد طالبت “بتسليم مصلح ومحاسبة الفريق أبو رغيف”.

وتداول ناشطو مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع لما قالوا إنها عملية انتشار لقوات الحشد في العاصمة بغداد وحصارها للمنطقة الخضراء.

 

وأعلنت خلية الإعلام الأمني التابعة لوزارة الدفاع العراقية، في وقت سابق اليوم الأربعاء، اعتقال القيادي في الحشد قاسم مصلح بتهمة الإرهاب.

ويشغل المصلح منصب المسؤول الأمني لحماية العتبتيْن المقدستيْن في كربلاء وقائد عمليات الحشد الشعبي في محافظة الأنبار.

وبينما ذكرت مصادر أن اعتقال مصلح مرتبط بهجمات على قاعدة عين الأسد، التي يوجد بها قوات أمريكية، قالت تقارير إن اعتقال مصلح يأتي على خلفية قضية مقتل إيهاب الوزني وفاهم الطائي وهما من الناشطين في المجتمع المدني في كربلاء.

وتعرضت القاعدة الجوية لهجمات أربع مرات على الأقل هذا الشهر باستخدام صواريخ ومنظومة مراقبة جوية.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة