تشييع جنازة فلسطيني استشهد برصاص “المستعربين” (فيديو)

الشهيد أحمد جميل الفهد (مواقع التواصل)
الشهيد أحمد جميل الفهد (مواقع التواصل)

شيّع مئات الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة ظهر اليوم الثلاثاء جثمان شاب استشهد برصاص قوات الاحتلال في حي أم الشرايط بمخيم الأمعري بالضفة الغربية فجرا.

​​​​​​​وانطلق موكب تشييع أحمد جميل الفهد (23 عاما) من أمام مجمع فلسطين الطبي برام الله، تجاه مخيم الأمعري مسقط رأسه، حيث ألقت عليه عائلته نظرة الوداع الأخيرة قبل أن تتم الصلاة عليه ويوارى الثرى في مقبرة المخيم.

وحُمل الجثمان على الأكتاف، فيما رَفع المشيعون الأعلام الفلسطينية ورايات حركة فتح وسط هتافات منددة بالجرائم الإسرائيلية، وأطلق ملثمون النار بكثافة خلال تشييع الشهيد وسط المخيم، في حين قام آخرون بتوزيع لافتات ضخمة تحمل صورته.

وذكرت وسائل اعلامية محلية أن القوة الخاصة الإسرائيلية (المستعربون) أطلقت النار على الشاب فهد وتركته ينزف في الشارع إلى أن استشهد.

وقال مصدر أمني فلسطيني لوكالة فرانس برس إن “وحدة إسرائيلية دخلت مخيم الأمعري للاجئين لاعتقال أحد المطلوبين ولكنها قتلت شابا آخر من أقربائه”.

وقالت أسرة الشهيد لوكالة فرانس برس إن ضابطا اسرائيليا اتصل بالعائلة بعد عميلة القتل وقال لهم إن أحمد لم يكن هو المقصود.

وقالت شقيقة الشهيد رزان فهد، وهي تقف خلف والدتها التي كانت تحتضن صورة كبيرة له “ماذا سيفيدنا اعتذارهم، هل سيعيد الاعتذار له الحياة؟” مضيفة أن أحمد كان ينوي الزواج بعد 15 يوما.

وأفادت إحدى شهود العيان وتدعى صابرين أبو لبن “قتلوه داخل سيارته مما يعني أنهم كانوا يستطيعون اعتقاله لكنهم قدموا للقتل وليس للاعتقال”.

ويدور الحديث في المخيم عن أن الوحدة الاسرائيلية الخاصة كانت تستهدف اعتقال محمد أبو عرب، وهو خال القتيل، والمتهم بإطلاق النار باتجاه الجيش الاسرائيلي خلال مظاهرة في رام الله قبل حوالي اسبوع.

وبدأت السلطات الإسرائيلية حملة اعتقالات واسعة في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلتين وبين فلسطينيي الداخل بعد اندلاع مواجهات وأعمال عنف خلال حملة تصعيد للجيش الإسرائيلي على قطاع غزة استمرت 11 يوما.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

تضامن ناشط دنماركي مع غزة بطريقة فريدة وملفتة من خلال نصبه لـ 67 تابوتا صغيرا أمام مقر البرلمان في العاصمة كوبنهاغن في إشارة للأطفال الذين استشهدوا خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على القطاع.

25/5/2021

تداول مدونون بشكل واسع مقطع فيديو يظهر اعتقال شرطة الاحتلال الإسرائيلي للطفل بسام الكسواني الذي لم يتجاوز عمره 10 سنوات من منطقة بيت حنينا بالقدس المحتلة بتهمة إلقاء الحجارة على مستوطنين.

25/5/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة