حياة الفلسطينيين مهمة.. حملة توقيعات عالمية تجذب الملايين لفرض عقوبات على إسرائيل

طفلة في تشيلي تشارك في احتجاجات ضد العدوان الإسرائيلي على غزة 18 مايو (رويترز)
طفلة في تشيلي تشارك في احتجاجات ضد العدوان الإسرائيلي على غزة 18 مايو (رويترز)

نظمت حركة “آفاز” العالمية -والتي تهدف لتمكين سياسات الشعوب من صناعة القرارات حول العالم- حملة توقيعات غير مسبوقة للوقوف مع غزة ضد العدوان الإسرائيلي واستطاعت جمع أكثر من 3 ملايين صوت يطالبون بفرض عقوبات على إسرائيل.

وقالت الحركة في بيان على صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي “هذه نقطة تحول للعدالة وحقوق الإنسان الفلسطينية، انضم إلى حملتنا العالمية الهائلة للعقوبات، يمكننا معا أن نفعلها”.

ووجهت الحركة رسالة إلى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن وإلى وزراء الخارجية والبرلمانيين ورؤساء الدول في جميع أنحاء العالم، قالت فيها “لإنهاء دوّامة العنف: طالبوا بفرض عقوبات الآن”.

وتابعت “أصبحت الطريقة التي يُعامل بها الفلسطينيون بمثابة وصمة عار على جبين العالم، لقد حان الوقت لكي تتحرك دول العالم، من خلال فرض عقوبات على القطاعات الاقتصادية الإسرائيلية الرئيسية، إلى أن ينال الفلسطينيون حقوقهم الكاملة، نحن ندعوكم اليوم إلى اتباع صوت الضمير والتحرك فورًا من أجل وقف هدر الدم”.

وجاء في عريضة على صفحة الحركة  “أكتب لكم من فلسطين بقلبٍ محروق، حيث المشهد الحالي: دماءٌ تسيل في الطرقات، أشجار الزيتون تلتهمها النيران، والأطفال يُقتلون، رأيت لتوّي عبر التلفاز طفلًا محمولًا إلى المستشفى وقد فارق الحياة، اسمه حمزة نصّار، عمره لم يكن قد تعدّى 11 عاماً، سيتحوّل حمزة إلى مجرد رقم في نظر الكثيرين، مجرد رقم يمر في شريط الأخبار”.

وأضافت العريضة” لكن حمزة ليس مجرد رقم ولا يصح أن يكون كذلك، فهو ابن وأخ وحفيد ورفيق صف، كان يمثّل حلماً جميلاً بمستقبل أفضل، لكنه ذهب الآن، ولن يعود”.

وأكدت العريضة أن” إنهاء دوامة العنف الإسرائيلية المروعة، من طرد للفلسطينيين وتهجيرهم من أراضيهم وإنزال عقاب جماعي يومي بحقهم، بما في ذلك العدوان الإسرائيلي المتكرر على غزة، لن يكون إلا من خلال تكبيد الاحتلال خسائر اقتصادية كبيرة”.

وقالت إن “استخدام هذه الاستراتيجية كان مفتاح القضاء على نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، وسوف يكون مفصليًا أيضًا لتحقيق الحرية للفلسطينيين والسلام في الشرق الأوسط، لكن هذه الاستراتيجية لن تنجح إلا بوجود دعم شعبي عالمي ضخم لها، لذا فإن كل توقيع يتسم بأهمية بالغة”.

وختمت العريضة “اضغطوا أدناه للتوقيع والمطالبة بفرض عقوبات على إسرائيل بسبب انتهاكها للقانون الدولي وارتكابها جرائم بحق الإنسانية”.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

حول هذه القصة

عقد مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء جلسة جديدة حول تطورات الأوضاع بالأراضي الفلسطينية هي الرابعة في 8 أيام، من دون التوصّل لإصدار بيان مشترك، في ظل إصرار واشنطن على أن النص لن يؤدي إلى احتواء التصعيد.

19/5/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة