انتقادات للدوائر السياسية والإعلامية الأمريكية بشأن التعاطي مع العدوان الإسرائيلي على غزة

أطفال فلسطينيون فروا من منازلهم بسبب غارات الاحتلال ينظرون عبر نافذة مدرسة تديرها الأمم المتحدة في غزة (رويترز)
أطفال فلسطينيون فروا من منازلهم بسبب غارات الاحتلال ينظرون عبر نافذة مدرسة تديرها الأمم المتحدة في غزة (رويترز)

تواجه الدوائر السياسية ووسائل الإعلام الأمريكية موجة متصاعدة من الانتقادات بسبب تعاطيها مع طرفي النزاع وتغطية العدوان الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية، خاصة بعد قصف الاحتلال لمبنى يحتوي على مكاتب صحفية من بينها وكالة أسوشيتد برس وقناة الجزيرة.

ففي الوقت الذي زعمت فيه إسرائيل أن المبنى كان مركزاً لعمليات حركة حماس، نفى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن وجود دليل على تلك المزاعم، مبرزا “أن من مسؤولية إسرائيل حماية المدنيين بما في ذلك الصحفيون العاملون في قطاع غزة”.

ودعا بلينكن إسرائيل والفلسطينيين إلى حماية المدنيين وخصوصا الأطفال منه، مجددا التأكيد على أن إسرائيل “لديها واجب خاص على هذا الصعيد.

و عبر وزيرالخارجية  الأمريكي عن دعمه الثابت للصحفيين المستقلين ووسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم، مشيرا إلى أهمية ما ينقلوه في مناطق الصراع.

وكان المتحدث باسم الخارجية الامريكي نيد برايس قد قال، الإثنين، إن “بلينكن كرر دعوته لجميع الأطراف إلى تهدئة التوترات ووقف العنف الذي أودى بحياة مدنيين إسرائيليين وفلسطينيين، من بينهم أطفال”.

واضاف برايس أن “الحكومة الأمريكية تدعم حق المواطنين الإسرائيليين في الدفاع عن أنفسهم ضد الصواريخ القادمة من غزة”.

 

من جهتها قالت الناطقة باسم البيت الأبيض إن تبادل القصف بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية تضع المدنيين في وضع حرج، وأن الحكومة الأمريكية تسعى في المقام الأول إلى وقف التصعيد بما يساعد على حماية المدنيين.

وردا على سؤال بخصوص حماية المدنيين الفلسطينيين من الغارات الإسرائيلية تساءلت ساكي “إذا كانت الصواريخ التي تستهدف المدنيين الإسرائيليين أتت من غزة، فهل يمكن أن نعتبر قيادة حماس هي القيادة الفلسطينية” .

 

واستغرب مراسلو الوكالات العربية والأجنبية من المعايير المزدوجة بشأن تعاطي الإدارة الأمريكية الجديدة مع الواقع الحقيقي للحرب، حيث تؤكد الدوائر السياسية والإعلامية الأمريكية على أحقية إسرائيل بالدفاع عن نفسها وعن مواطنيها ضد صوارخ المقاومة الفلسطينية، في حين تسكت عن حق المدنيين الفلسطينيين في الحماية من قصف الطيران الإسرائيلي واستهدافه لاحياء المدنيين.

يذكر أن عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي المتواصل على غزة، منذ 10 مايو/ أيار الجاري،  ارتفع اليوم الثلاثاء  إلى 217 شهيدا، بينهم 63 طفلا، و36 امرأة، بجانب 1500 جريح، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية، بالإضافة إلى استشهاد 4 مواطنين برصاص جيش الاحتلال في الضفة الغربية.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

كشفت صحيفة الواشنطن بوست أن الاستراتيجية العسكرية الإسرائيلية في الحرب على قطاع غزة قامت على تحقيق حزمة من الأهداف أهمها القضاء على قيادات حركتي حماس والجهاد الإسلامي وتدمير راجمات الصواريخ.

18/5/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة