استشهاد صحفي وإصابة مصور الأناضول في غزة.. الأونروا تحذر من كارثة والضفة تنتفض

استشهاد الصحفي الفلسطيني يوسف أبو حسين بقصف إسرائيلي على منزله في غزة (مواقع التواصل)
استشهاد الصحفي الفلسطيني يوسف أبو حسين بقصف إسرائيلي على منزله في غزة (مواقع التواصل)

أصيب مصور وكالة أنباء الأناضول التركية في غزة جراء قصف إسرائيلي جنوبي المدينة، اليوم الأربعاء، بينما استشهد صحفي بإذاعة الأقصى المحلية بقصف على منزله فجرًا.

وأعلنت الأناضول إصابة مصورها بغزة محمد دحلان وأنه نقل إلى المستشفى لتلقي العلاج. وأكدت إذاعة الأقصى المحلية استشهاد الصحفي لديها يوسف أبو حسين، في قصف على منزله في حي الشيخ رضوان شمال غزة فجر اليوم.

ويتواصل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة لليوم العاشر، وخلف شهداء وجرحى ودمارا مهولا بالبنايات السكنية والبنى التحتية، بينما ترد المقاومة برشقات صاروخية على مدن وأهداف إسرائيلية.

وأعلن جيش الاحتلال في بيان تنفيذه الليلة الماضية 122 غارة على القطاع خلال 25 دقيقة ضمن المرحلة الخامسة من عدوانه على غزة، بينما أطلقت المقاومة 50 صاروخًا على إسرائيل منذ الليل وحتى فجر اليوم الأربعاء ردًا على القصف الإسرائيلي العنيف للقطاع.

 

وقالت المقاومة إنها قصفت عددا من المدن والقواعد العسكرية الإسرائيلية. ونفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) موافقتها على وقف لإطلاق النار، لكنها قال إن هناك جهودًا جادة واتصالات من الوسطاء للوصول إلى تهدئة.

وكان قد استشهد فجر اليوم ثلاثة وأصيب آخران في قصف من طائرة حربية إسرائيلية استهدف منزلاً في شارع الشهداء بحي الرمال غرب مدينة غزة.

وارتفعت حصيلة الشهداء في العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 219 -بينهم 63 طفلًا و36 امرأة و16 مسنًا- وإصابة 1530 بجروح متفاوتة. بالإضافة إلى نزوح أكثر من 52 ألفا ودمار نحو 450 بناء.

إسرائيل ترفض إدخال الإغاثات

وحذّرت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) اليوم الأربعاء، من أن استمرار إغلاق سلطات الاحتلال الإسرائيلي لمعبر كرم أبو سالم التجاري الوحيد في قطاع غزة، سيخلق أزمة حقيقية في غزة ويدفع الأمور باتجاه كارثة أكبر.

وكشفت عن أن 48 ألف مواطن نازحا في 58 مدرسة بمختلف مناطق قطاع غزة، هربوا من منازلهم التي دمرت وتعرضت للقصف الصاروخي من الطيران الحربي الإسرائيلي ومن مدفعية الاحتلال وزوارقه الحربية على مدار أيام العدوان المتواصل على غزة.

وشددت على أن إغلاق معبر كرم أبو سالم يؤثر في الوضع الإنساني في قطاع غزة بصفة كاملة، مشيرة إلى أن غزة بحاجة إلى وقود ومواد غذائية وإلى المواد الأساسية، وبحاجة إلى الاحتياجات الصحية العاجلة التي تأتي عبر المعبر.

الضفة تنتفض

في السياق، تشن قوات الاحتلال حملة اعتداءات موازية على أهالي الضفة الغربية والخط الأخضر الذي انتفضوا نصرة للقدس وغزة، وقدموا 27 شهيدا وأكثر من 6 آلاف جريح منذ السابع من الشهر الجاري.

وانطلقت من مجمع فلسطين الطبي بمدينة رام الله، قبل ظهر اليوم الأربعاء، في موكب جنائزي مهيب، مراسم تشييع جثماني الشهيدين الفتى إسلام فهمي برناط (16 عاما)، والشاب أدهم الكاشف (20 عاماً)، اللذين أعلن عن استشهادهما بالأمس، جراء إصابتهما برصاص الاحتلال خلال قمع التظاهرة قرب المدخل الشمالي لمدينة البيرة وفي قرية بلعين غرب رام الله.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية بالأمس، استشهاد 3 وإصابة أكثر من 70 آخرين غالبيتهم بالرصاص الحي، في المواجهات التي دارت مع الاحتلال على مدخل البيرة الشمالي وفي قرية بلعين غرب رام الله.

ويوميا، يخوض الأهالي في محافظات الضفة ومدن وبلدات الخط الأخضر اشتباكات مع جيش الاحتلال الذي يواجه المحتجين بالرصاص الحي. ولا تزال المسيرات في الضفة والاشتباكات مستمرة.

وأمس الثلاثاء، عم الإضراب الشامل مدن الخط الأخضر (أراضي الـ 48) والضفة بما فيها القدس، استجابة لدعوات شعبية ورسمية تضامنا مع قطاع غزة ورفضا للعدوان الإسرائيلي.

كذلك قال المركز القانوني لحماية حقوق الأقلية العربية في إسرائيل (عدالة) إن شرطة الاحتلال اعتقلت الليلة الماضية، وفجر اليوم 58 شابا من داخل الخط الأخضر.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

أكد رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم أن المجلس سيعقد جلسة خاصة الأسبوع المقبل لبحث الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، واستعجال الانتهاء من قانون حظر ومناهضة التطبيع مع الكيان الصهيوني.

18/5/2021

عقد مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء جلسة جديدة حول تطورات الأوضاع بالأراضي الفلسطينية هي الرابعة في 8 أيام، من دون التوصّل لإصدار بيان مشترك، في ظل إصرار واشنطن على أن النص لن يؤدي إلى احتواء التصعيد.

19/5/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة