إسرائيل تستهدف منزل السنوار.. الاحتلال يشن سلسلة غارات عنيفة على مناطق متفرقة في غزة (فيديو)

أفاد مصدر طبي فلسطيني في قطاع غزة، فجر الأحد، بسقوط شهيدين وعشرات الإصابات جراء قصف الاحتلال الإسرائيلي العنيف الذي استهدف عدة مناطق بقطاع غزة.

وقال الطبيب محمد أبو سلمية، مدير مستشفى الشفاء في تصريحات صحفية، إن شهيدين و15 إصابة خطيرة، وصلت إلى المشفى.

وأضاف أن من بين المصابين 3 نساء و5 أطفال.

وقال شهود عيان إن طائرات إسرائيلية شنت بشكل متزامن عشرات الغارات العنيفة وغير المسبوقة على منازل وشوارع، في مناطق متعددة من قطاع غزة.

وقال شهود العيان إنهم فوجئوا بأصوات انفجارات هائلة، أحدثت اهتزازات كبيرة في المنازل، وتسببت بانهيار بعضها على ساكنيها.

وذكر الشهود أن العديد من المصابين ما زالوا تحت أنقاض المنازل التي تم تدميرها بفعل الغارات الإسرائيلية.

وذكروا أن الغارات استهدفت شوارع وبنى تحتية، وأصابت منازل، بشكل مباشر وبدون سابق إنذار، ما تسبب في وقوع شهداء وإصابات.

وتركزت هذه الغارات في شارع الوحدة، غربي مدينة غزة، وفي منطقة جنوب غزة، وفي مدينة خانيونس جنوبي القطاع.

وقالت وزارة الصحة في غزة، في تصريح مقتضب، إن الاحتلال الإسرائيلي يستهدف مجدداً المدنيين العزل والأطفال والنساء.

وقالت مراسلة الجزيرة مباشر إن إسرائيل نفذت نحو 100 غارة على شمال قطاع غزة، واستهدفت منزل رئيس حركة حماس في خان يونس (جنوب غزة)، يحيى السنوار، كما استهدف القصف الإسرائيلي محيط المستشفى الإندونيسي ومنطقة تل الزعتر شمال القطاع.

واستهدفت قوات الاحتلال الإسرائيلي منزلين في شارع الوحدة وسط مدينة غزة، بشكل مباشر، وأنباء عن وجود شهداء، وفق مراسل الجزيرة مباشر.

 

وتحت وطأة القصف الإسرائيلي المتواصل، نزحت عائلات كثيرة إلى مستشفى الشفاء نظرا لتدمير الغارات الإسرائيلية منازلهم في القصف الأخير.

وفي قرية عصيرة القبلية جنوب نابلس، هاجم مستوطنون إسرائيليون عددا من منازل الفلسطينيين، كما جرت اشتباكات بين مسلحين فلسطينيين وقوات الاحتلال على حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة.

وردًا على سلسلة الغارات الإسرائيلية، أطلقت المقاومة الفلسطينية رشقات صاروخية جديدة باتجاه منطقة النقب وبئر السبع وضواحيها.

ولم يظهر أي مؤشر حتى الآن على تراجع العمليات القتالية مع دخول يومها السابع مع إعلان الفلسطينيين إن ما لا يقل عن 145 لقوا حتفهم في غزة منذ اندلاع القتال، الإثنين الماضي، من بينهم 41 طفلا، وتقول إسرائيل إن عشرة سقطوا قتلى بينهم طفلان.

وشنت إسرائيل -منذ المواجهات الأخيرة، الإثنين الماضي- أكثر من ألف غارة جوية وباستخدام المدفعية على القطاع المكتظ بالسكان، وقالت إنها موجهة لحماس وجماعات مسلحة أخرى.

وشنت حماس الهجوم الصاروخي، الإثنين الماضي، بسبب توتر أثارته دعوى قضائية لطرد عدد من الأسر الفلسطينية في القدس الشرقية لصالح مستوطنين إسرائيليين، وردا على اشتباكات الشرطة الإسرائيلية مع الفلسطينيين قرب المسجد الأقصى.

 

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن الخلافات داخل الحزب الديمقراطي بشأن النزاع في الشرق الأوسط انفجرت وخرجت إلى العلن بعد أن أصبح تيار اليسار وتيار النشطاء داخله ينظر إلى النزاع على أنه قضية تتعلق بالعنصرية.

15/5/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة