تميم البرغوثي: تحرير فلسطين كلها ممكن والمقاومة تُحرج الاحتلال والمُطبعين معه (فيديو)

الأوضاع تفجرت في الأراضي الفلسطينية المحتلة جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها قوات الاحتلال ومستوطنون في القدس والمسجد الأقصى ومحيطه وحي "الشيخ جراح" (رويترز)
الأوضاع تفجرت في الأراضي الفلسطينية المحتلة جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها قوات الاحتلال ومستوطنون في القدس والمسجد الأقصى ومحيطه وحي "الشيخ جراح" (رويترز)

قال تميم البرغوثي الشاعر الفلسطيني وأستاذ العلوم السياسية إن تحرير فلسطين كلها -من البحر إلى النهر- ممكن موضوعيًا وواقعيًا، وذلك في بيان نشرته مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضاف “إن هذا ممكن في هذا الجيل وبمقاومة شعبية مستمرة ومتراكمة”، مشيرًا إلى أن إسرائيل تنتهج نظام فصل عنصري على أساس الدين، وهذا النظام العنصري يحكم حياة الفلسطينيين كلهم، وأن إسرائيل الدولة الوحيدة في العالم التي تعطي الجنسية على أساس الدين.

وتابع البرغوثي “وإن مواجهة شاملة بين الفلسطينيين -أهل البلد- والغزاة -الإسرائيليين- كفيلة بإسقاط النظام المستعمر، وكان يمكن أن تكون هذه المواجهة مدنية لو كان حكام إسرائيل عقلاء وبعيدي النظر”.

وأكد أن أعداد الفلسطينيين العرب تزيد على عدد حملة الجنسية الإسرائيلية بأكثر من 166 ألف نسمة، وذلك حسب إحصاءين رسمييْن من إسرائيل وفلسطين، والفرق مرشح للزيادة لصالح الفلسطينيين خلال العقدين المقبلين، مشيرًا في الوقت نفسه إلى أن الفلسطينيين أصغر سنا وأقل مالا، ما يجعلهم أكثر خطرًا على الإسرائيليين.

وقال البرغوثي في بيانه إن كل مواجهة جديدة لا تُحرج الاحتلال فحسب، بل تُحرج كل سلطة تسالمه، وإن التداخل الديموغرافي بين الفلسطينيين وغزاتهم يحرم إسرائيل من استخدام سلاح الطيران؛ فهي وإن قصفت غزة بالطيران، لا يمكنها بأية حال أن تقصف القدس واللد ويافا وحيفا والجليل، نظرًا لاختلاط أصحاب الأرض بالغزاة.

ولليوم السادس على التوالي تتجدد الاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين، وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، إن حوالي 2300 صاروخ انطلقت من غزة صوب إسرائيل منذ يوم الاثنين وإن الدفاعات الصاروخية اعترضت حوالي ألف منها وسقط 380 منها داخل قطاع غزة.

واستشهد 8 أطفال وامرأتين، فجر اليوم السبت، فضلا عن 15 جريحًا في قصف إسرائيلي استهدف منزلًا بمخيم الشاطئ غربي غزة، بينما لا تزال عمليات الإنقاذ متواصلة.

وخرج مئات الفلسطينيين، صباح اليوم السبت، في مسيرة بشوارع مدينة نابلس (شمالي الضفة الغربية) تنديدا بالجرائم الإسرائيلية في قطاع غزة ودعما للمقاومة الفلسطينية.

وقالت وكالة شهاب الفلسطينية إن عددا من المتظاهرين أصيبوا فجر اليوم خلال مواجهات مع قوات الاحتلال على حاجز حوارة جنوب نابلس.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد 11 وإصابة أكثر من 1700 بينهم 150 بالرصاص الحي خلال مواجهات أمس بالضفة.

ومنذ بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، استشهد 139 فلسطينيا بينهم 39 طفلا و22 سيدة وأكثر من ألف جريح، وفي المقابل قُتل في إسرائيل تسعة أشخاص وأصيب أكثر من 560 بجروح.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان إن طواقمها تعاملت في الضفة الغربية، منذ صباح أمس الجمعة، مع ألف و757 إصابة، منها 250 بالرصاص الحي، و325 بالرصاص المطاطي، وألف 122 إصابة بالاختناق إضافة إلى 60 اعتداء بالضرب وحروق وسقوط خلال المواجهات.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

في ذكرى النكبة، أكد مرصد الأزهر لمكافحة التطرف أن الفلسطينيين يقفون صفًا كالبنيان المرصوص في وجه العدوان الإسرائيلي، بينما أطلق شيخ الأزهر حملة تضامن عالمية من أجل استرداد حق الشعب الفلسطيني ومقدساته.

15/5/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة