عشرات الجنود الإثيوبيين يقدمون طلبات لجوء في السودان

جنود من قوة يوناميد المشتركة أثناء إحدى دورياتها في مناطق بدارفور (غيتي - أرشيفية)
جنود من قوة يوناميد المشتركة أثناء إحدى دورياتها في مناطق بدارفور (غيتي - أرشيفية)

نقلت وكالة رويترز عن مصدر في مفوضية اللاجئين السودانية ووسائل إعلام رسمية إن 35 جنديا إثيوبيا من قوات حفظ السلام نقلوا جوا من دارفور في غرب السودان إلى مخيم للاجئين قرب الحدود مع بلادهم بعد أن طلبوا اللجوء في السودان.

والجنود ضمن مجموعة من 120 جنديا كانوا يعملون ضمن قوة حفظ السلام المشتركة من الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة التي انسحبت من دارفور وطلبوا الحماية الدولية هذا الشهر قبل إعادتهم.

وقال متحدث باسم الأمم المتحدة إن معظم الجنود من منطقة تيغراي التي شهدت في نوفمبر/تشرين الثاني قتالا بين القوات الإثيوبية والجبهة الشعبية لتحرير تيغراي.

وقال المصدر لرويترز إن 35 جنديا نقلوا على متن طائرة تابعة للأمم المتحدة الأحد من منطقة الفاشر بولاية شمال دارفور إلى مدينة كسلا بشرق البلاد قبل نقلهم برا إلى مخيم أم قرقور للاجئين قرب الحدود مع إثيوبيا.
من جهته، قال متحدث باسم قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة لوكالة فرانس برس إنه “حتى الآن، طلب 120 عنصرا سابقا من قوة حفظ السلام التابعة ليوناميد الذين كان من المقرر إعادتهم إلى بلادهم حماية دولية”.

إثيوبيون يعبرون الحدود إلى السودان أثناء فرارهم من القتال في تيغراي (رويترز ـ أرشيف)

واندلع القتال بين الحكومة الاتحادية في أديس أبابا والقوات في منطقة تيغراي بشمال البلاد في نوفمبر/تشرين الثاني، وقالت تقارير إن القتال أدى إلى مقتل آلاف الأشخاص ونزوح أكثر من مليون شخص، بيهم أكثر من 60 ألف شخص إلى للسودان.

وفي 22 فبراير/شباط، رفض 15 من قوات حفظ السلام المنتمين لمنطقة تيغراي والذين يخدمون في بعثة للأمم المتحدة في جنوب السودان الصعود على متن طائرة متجهة إلى إثيوبيا عندما انتهى تناوب وحدتهم وطلبوا اللجوء في جنوب السودان.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة