سياسية ألمانية تترك منصبها بعد اتهامها إسرائيل “بارتكاب جرائم حرب”

قوات الاحتلال اقتحمت باحات المسجد الأقصى واعتدت على المصلين (رويترز)
قوات الاحتلال اقتحمت باحات المسجد الأقصى واعتدت على المصلين (رويترز)

أعلن الحزب المسيحي الديمقراطي، الذي تنتمي له المستشارة انغيلا ميركل، أن عضوة في مجلس إدارة الحزب بولاية برلين انفصلت عنه بعد أن وصفت ما تقوم به إسرائيل في القدس المحتلة بأنها “جريمة ضد الإنسانية”.

وقالت وكالة الأنباء الألمانية إن المسؤولة، التي لم يتم الكشف عن اسمها، وصفت في منشور لها على فيسبوك إسرائيل بأنها “مجرمة و(تقوم) بجريمة ضد الإنسانية” في القدس المحتلة.

وأضافت المسؤولة أن توصيف الأحداث بهذا الشكل ليس عداء للسامية.

وذكرت الوكالة أنها حاولت الوصول إلى السياسية للتعليق، لكنها لم تتمكن من ذلك، مشيرة إلى أنه تم حذف المنشور.

وقال متحدث باسم الحزب المسيحي الديمقراطي إن السياسية أعلنت خروجها من الحزب بعد الجدل الذي أثاره المنشور.

ومن جهتها، ذكرت رابطة الحزب بالولاية على تويتر أن الحزب يساند المواطنين في القدس ويدين “الهجمات الصاروخية الإرهابية من جانب حماس”.

وأضافت أن المنشور “لا يعكس رأي الحزب في برلين”، مؤكدا ان الرابطة تنأى بنفسها عنه.

وذكرت أن الرابطة تحدثت مع السياسية وأنها “ستستقيل على الفور من منصبها في مجلس إدارة الحزب بالولاية”.

وبحسب المتحدث باسم الحزب، من المقرر اختيار مجلس الإدارة الجديد للحزب المسيحي في ولاية برلين في يونيو/حزيران القادم.

وندد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، اليوم الثلاثاء بالهجمات الصاروخية على إسرائيل وقال إنها يجب أن تتوقف فورا.

وقال ماس على تويتر إنه “لا يمكن التسامح مع هذا التصعيد في العنف أو قبوله” مضيفا أن “لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها في هذا الموقف”.

وبدأت إسرائيل شن غارات جوية متواصلة على قطاع غزة مما أدى إلى سقوط أكثر من 25 شهيدا فلسطينيا.

وأطلقت الفصائل الفلسطينية عشرات الصواريخ تجاه عدة مدن داخل الخط الأخضر من بينها تل أبيب وعسقلان وأسدود، مما أوقع خسائر مادية وبشرية.

وجاء إطلاق الصواريخ بعد اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى خلال الأيام الماضية، مستخدمة الرصاص المطاطي وقنابل الصوت والغاز مما تسبب في إصابة المئات من الفلسطينيين بداخله.

المصدر : الألمانية + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة