شاهد: اعتداء صادم على أمريكي من أصول آسيوية أثناء سيره بابنه الرضيع

المهاجم لكم ضحيته من الخلف بعنف حوالي 14 مرة (مواقع التواصل)
المهاجم لكم ضحيته من الخلف بعنف حوالي 14 مرة (مواقع التواصل)

تعرّض شخص من أصول آسيوية بينما كان يدفع ابنه الرضيع في عربة أطفال للعديد من اللكمات في هجوم عنيف وغير مبرر وفي وضح النهار خارج أحد متاجر مدينة سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا الأمريكية.

وكان الأب بروس والبالغ من العمر 36 عامًا يدفع عربة طفله في حي ميشن باي في سان فرانسيسكو بعد ظهر يوم الجمعة الماضية عندما تقدم إليه شخص ولكمه من الخلف بعنف حوالي 14 مرة بينما تدحرجت عربة ابنه ببطء وفق لقطات لكاميرات المراقبة.

وعندما تراجع المهاجم ركض الأب بشكل وقائي إلى عربة ابنه بينما وقف المشاة والزبائن ينظرون للموقف في حالة صدمة.

وبشأن هذا الاعتداء العشوائي قال بروس لإحدى القنوات التلفزيونية المحلية “لقد تحطم إحساسي بالأمن، سقطت على الأرض مباشرة وكنت أحاول حماية رأسي ومنع أية إصابات أسوأ”.

وأضاف “لم أستطع حماية طفلي، كنت على الأرض وكان عربة الأطفال تتدحرج ببطء، وهذا أمر مخيف للغاية كوالد”. غير أن الطفل لم يصب بأذى في الهجوم.

وفي أعقاب الهجوم ألقت الشرطة على سيدني هاموند ويبلغ من العمر 26 عامًا واتهمته بالاعتداء وتعريض الأطفال للخطر.

ويأتي اعتقال هاموند بعد أقل من شهر من اعتقاله وإطلاق سراحه بكفالة لقيامه بالسرقة من المتجر الصغير نفسه الذي هاجم بروس أمامه ولقيامه بدفع شخص ما على سكة القطار، حسبما أفادت وسائل إعلام محلية.

ورغم أن الهجوم لم يتم تصنيفه باعتباره جريمة كراهية، فإن الاعتداءات على الأمريكيين من أصل آسيوي في المدن الرئيسية بالولايات المتحدة، في تصاعد، ما أدى إنشاء حركة “أوقفوا الكراهية للآسيويين” (Stop Asian Hate) مؤخرا والتي عقدت العديد من التجمعات في جميع أنحاء البلاد ونشرت الوعي عبر الإنترنت.

المصدر : ديلي ميل

حول هذه القصة

تحت وسم “أوقفوا العنف الرقمي”، انطلقت حملة أعلن عنها الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم لمواجهة العنصرية والإساءات والعبارات التي يتعرض لها لاعبو ومسؤولو الفرق الرياضية على وسائل التواصل الاجتماعي.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة