تركيا ترد على تصريحات لرئيس وزراء إيطاليا وصف فيها أردوغان بالطاغية

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (الأناضول)
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (الأناضول)

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أمس الخميس، إن بلاده تدين بشدة التعليقات (القبيحة) لرئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي الذي اتهم الرئيس رجب طيب أردوغان بإهانة رئيسة المفوضية الأوربية أورسولا فون دير ليين هذا الأسبوع.

وكان دراجي قد قال إن من الضروري التعامل بصراحة مع “الطغاة”.

وقالت وكالة الأناضول التركية إن وزارة الخارجية استدعت السفير الإيطالي لدى أنقرة بسبب تلك التصريحات.

وكتب وزير الخارجية التركي على تويتر بعد استدعاء وزارته للسفير الإيطالي: “شخص عُيِّنَ في منصبه ينتقد رئيسًا منتخبًا، كلامه مردود عليه وتصريحه لا يتعدى التصريحات الشعبوية القبيحة”.

وكانت رئيسة المفوضية الأوربية أورسولا فون دير ليين قد فوجئت عندما جلس شارل ميشيل رئيس المجلس الأوربي على المقعد الوحيد المتاح بجوار أردوغان في القصر الرئاسي، الثلاثاء الماضي.

وفي مقطع مصور للواقعة وقفت رئيسة المفوضية لبرهة، وأتت بحركة تنم عن دهشتها من الرجلين قبل أن تجلس على أريكة مجاورة للمقعدين الرئيسيين.

وتم تداول المقطع على نطاق واسع عبر وسائل التواصل، واشتعل جدل في بروكسل عقب الواقعة بدعوى أن الجانب التركي لم يخصص كرسيًّا لرئيسة المفوضية يناسب منصبها من ناحية البروتوكول، لذلك اضطرت إلى الجلوس على أريكة.

وقال رئيس الوزراء الإيطالي للصحفيين “لا أتفق على الإطلاق مع سلوك أردوغان تجاه الرئيسة فون دير ليين، أعتقد أنه لم يكن تصرفا لائقا وأشعر بأسف بالغ للإهانة التي تعرضت لها فون دير ليين”.

وأضاف “مع هؤلاء، دعونا نسميهم بأسمائهم، الطغاة، الذين يجد المرء نفسه مع ذلك مضطرا للتنسيق معهم، يجب أن يكون المرء صريحا عند التعبير عن رؤى وآراء مختلفة”.

رئيسة المفوضية الأوربية تجلس على أريكة لوجود مقعد وحيد بجوار الرئيس رجب طيب أردوغان (مواقع التواصل)

 

تركيا تحمل الاتحاد الأوربي المسؤولية

وأعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، الخميس، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الكويتي أحمد ناصر المحمد الصباح بالعاصمة أنقرة تنفيذ بروتوكول الجلوس المعتمد من الاتحاد الأوربي خلال لقاء أردوغان مع رئيس المجلس الأوربي شارل ميشيل، ورئيسة المفوضية الأوربية.

وقال أوغلو “بعبارة أخرى تم تحديد ترتيب الجلوس بما يتماشى مع الاقتراحات المقدمة من طرف الاتحاد الأوربي، نقطة انتهى”.

وأضاف “لو لم تكن هناك اتهامات موجهة ضد تركيا لما كنا سنعلن الأمر بهذا الوضوح”.

وقال وزير الخارجية التركي الذي حضر اجتماع الثلاثاء وجلس على أريكة أخرى إن ترتيبات الجلوس تتفق مع البروتوكول الدولي وإن تركيا تتعرض “لاتهامات ظالمة”.

وقال للصحفيين في أنقرة “تركيا دولة ذات جذور عميقة وليست هذه هي المرة الأولى التي نستقبل فيها ضيفا والبروتوكول المتبع للاجتماعات في تركيا في إطار البروتوكول الدولي”.

وأضاف “البروتوكول في الرئاسة وفَّى بمطالب الاتحاد الأوربي”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الاتحاد الأوربي إلى الإسراع في التخلص من “العمى الاستراتيجي” في شرق المتوسط مؤكدا أن بلاده لن ترضخ للتهديدات في نزاعها مع اليونان وقبرص بشأن المطالب البحرية.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة