كامالا هاريس تُحذر من حروب قادمة بسبب المياه

نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس
نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس

حذرت كامالا هاريس، نائبة الرئيس الأمريكي جو بايدن، من تحول الحروب القادمة من كونها حرب على النفط إلى حرب على المياه، وذلك خلال تصريحات في إطار زيارتها لمدينة شيكاغو بولاية إلينوي، الثلاثاء الماضي.

وقالت كامالا هاريس “كانت الحروب تدور بسبب النفط خلال سنوات وأجيال، في غضون فترة قصيرة، ستكون الحرب من أجل المياه”.

وأضافت هاريس أن هذا الوضع الجديد يدعونا إلى أن نبني سياستنا المستقبلة على أساس هذه المادة الحيوية والثمينة التي هي المياه.

وقالت إن المياه هي المورد الاقتصادي الضامن للتنمية المستدامة وتقوية دور الولايات الأمريكية في العالم.

وكشفت نائبة الرئيس الأمريكي خلال زيارتها منشأة لمعالجة المياه عن وجود خطة أمريكية لاستثمار 111 مليار دولار في البنية التحتية للمياه في البلاد.

وقالت هاريس إن الخطة ستساعد في ضمان الوصول إلى مياه الشرب النظيفة وخلق الوظائف.

وتفاعل عدد من الساسة الأمريكيين وناشطي مواقع التواصل مع تصريحات هاريس ومنظورها المستقبلي للحروب في العالم حيث اعتبر عضو الكونغرس الأمريكي ستيف كوكس أن نائبة الرئيس تبحث عن أي فرصة لاندلاع الحرب في العالم وقتل الأبرياء بسبب المياه.

وعلّق مغردون آخرون على حديث هاريس بأنها تستهدف من حديثها الجارة كندا التي تتوفرعلى احتياطات وثروات مائية ضخمة وقد تشن حربا مائية في المستقبل ضد أمريكا.

يُذكر أن  السودان ومصر قد أجريا مباحثات واسعة مع أثيوبيا حول حصتهما من مياه سد النهضة حال تشغيله بشكل كامل، وذلك في محاولة لايجاد أرضية للتفاهم والحفاظ على أمن واستقرار المنطقة.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد أعلنت في وقت سابق عن دعمها “لأي جهود بناءة بين الدول الثلاثة واستعدادها للعب دور إيجابي في المفاوضات”، مستبعدة  “نشوب عمل عسكري بين إثيوبيا من جانب ومصر والسودان من جانب آخر”.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة