رئيس أركان القوات البحرية التركية السابق: اليونان تريد نهب المساحات المائية الخاصة بليبيا ومصر (فيديو)

قال الأميرال جهاد يايجي، رئيس أركان القوات البحرية التركية السابق، ومدير مركز بهجة شهير إن شق قناة اسطنبول لا يتعارض مع اتفاقية “مونترو” التي تحكم حركة الملاحة البحرية عبر مضيق البوسفور.

وأضاف يايجي خلال برنامج “مباشر مع” على الجزيرة مباشر، الأربعاء، أن هذه القناة الجديدة ستشكل جزءا من المضايق التركية، ولتركيا الحق في الاستفادة منها بالطريقة التي تراها، مؤكدا أن السفير الروسي في أنقرة صرح اليوم بأن “من حق أنقرة أن تشق القناة”.

وأكد يايجي أن اتفاقية ترسيم الحدود البحرية التركية الليبية كان خيارا استراتيجيا من قبل ساسة البلدين، وأن هذه الاتفاقية منحت ليبيا 39 ألف كيلو متر من المياه، إلى جانب 4 جزر يونانية.

وأضاف لو أن ليبيا وقعت الاتفاقية مع اليونان ما كان لها لتحصل على هذه المسافة المائية الكبيرة، مشددا في السياق ذاته على أن اليونان تريد نهب المساحات المائية الخاصة بليبيا ومصر والدول العربية.

وأوضح الجنرال التركي أن المعارضة الليبية وقفت على أهمية اتفاقية ترسيم الحدود التركية الليبية، وأن الحكومات الليبية المقبلة لا يمكنها أن تتخلى عن هذه المكتسبات الوطنية المهمة.

وشدد الخبير التركي أن وزير الخارجية اليوناني صرح بأن سياسة بلاده في منطقة شرق المتوسط تقوم على هدفين رئيسيين يتمثلان في إلغاء الاتفاقية بين تركيا وليبيا وسحب القوات التركية والعمال الأتراك من ليبيا. 

وعن إمكانية عقد اتفاقيات شبيهة بين تركيا ومصر، قال يايجي “إذا وقعت مصر اتفاقية ترسيم الحدود مع تركيا فإن هناك مساحة مائية تقدر بـ11500 كيلومتر من المياه لن تكون يبد القبارصة اليونانيين بل ستصبح بيد مصر”.

وأوضح الخبير التركي أن 13 ألف كيلومتر من مياه شرق المتوسط كان يفترض أن تكون مياها مصرية لكن الاتحاد الأوربي أعطاها للقبارصة اليونانيين.  

وخلص الخبير التركي إلى أن بلاده تتصرف حسب القوانين الدولية، ولا تحمل أطماعا توسعية في شرق المتوسط، وأن مياهها الأقليمية على حوض المتوسط تصل إلى 2080 كيلومتر، مؤكدا أن سياسة تركيا تجاه الدول العربية التي لها حدود في شرق المتوسط تقوم على تقسيم المياه الدولية حسب طول البحر وعدد السكان.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، أن حكومته ماضية في مشروعها بشق قناة إسطنبول “شئتم أم أبيتم”، وذلك بعد أيام من احتجاز ضباط سابقين في البحرية التركية على خلفية توقيع بيان يطالب بإلغائها.

7/4/2021

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن بيان الجنرالات بشأن قناة إسطنبول دبر بسوء نية، مضيفا أنه لا يمكن القبول بما قام به جنرالات متقاعدون وأن تهديد الحكومة المنتخبة بالانقلاب ليس ضمن حرية التعبير.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة