هل المناورات العسكرية المصرية السودانية رسالة مبطنة لإثيوبيا؟

يرى معلقون في التدريبات العسكرية المشتركة بين القاهرة والخرطوم رسالة مبطنة لأديس أبابا فيما يخص التعامل مع ملف سد النهضة، غير أن خبراء يستبعدون اللجوء للخيار العسكري من قبل دولتي المصب ضد إثيوبيا.

يقول الخبير العسكري والاستراتيجي السوداني الفريق حنفي عبد الله -الذي تحدث للجزيرة مباشر- إن العلاقات العسكرية بين السودان ومصر قديمة جدا، وكان بينهما اتفاقية دفاع مشترك لكنها ألغيت في حكم الرئيس السوداني الراحل الصادق المهدي، وتم عقد اتفاقية جديدة قبل عدة أسابيع.

وأضاف أن المناورة العسكرية الأخيرة بين القوات الجوية المصرية والسودانية في مدينة مروى شمالي السودان التي اختتمت مؤخرا هي المناورة الثالثة، وأعتقد أن هناك إرادة سياسية حقيقية في بناء العلاقات الاستراتيجية ما بين البلدين بغض النظر عن الخلافات سد النهضة.

وحول ما إذا كان الخيار العسكري بات مطروحا في قضية سد النهضة قال الفريق عبد الله “أعتقد أن هذا الطرح مستبعد لأبعد درجة لأن هذه المسألة لا تتوافق مع الوضع الآن في منطقة القرن الأفريقي التي لا تتحمل أي عمليات عسكرية، وكفى ما بهذا الإقليم من تناحر وصراعات إثنية”.

وأضاف أن السودان الآن في فترة انتقالية والقيام بعملية عسكرية سيؤدي بالمنطقة إلى جحيم لا يحمد عقباه على حد تعبيره، متابعا “المجتمع الدولي لا يقبل بالقيام بعملية عسكرية والتي من شأنها تهديد الاستقرار بالمنطقة”.

وتعليقا على تصريحات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الأخيرة والتي يرى فيها البعض تلويحا باستخدام القوة العسكرية ضد إثيوبيا قال الفريق عبد الله إنه يستبعد حدوث ذلك لأن هناك وسائل أخرى كثيرة منها الضغوط السياسية والاقتصادية الإقليمية والدولية التي يمكن أن تمارس على إثيوبيا في حال فشل المفاوضات واتجاهها للملء الثاني بشكل أحادي.

وأمس انتهي اليوم الأول من الاجتماعات الوزارية في كينشاسا -عاصمة جمهورية الكونغو الديمقراطية- حول سد النهضة بدون التوصل إلى نتائج، مع تمسك كل من مصر والسودان بطلب وساطة رباعية لتسوية الأزمة، فيما عبرت إثيوبيا عن أملها في إيجاد حل يرضي كل الأطراف.

ويُختتم الاجتماع اليوم الإثنين في كينشاسا، وكانت قد أفضت محاولات كثيرة سابقة للتوصل إلى اتفاق بشأن سد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا على النيل الأزرق إلى طريق مسدود.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

انطلقت في كينشاسا عاصمة الكونغو الديمقراطية، جولة جديدة من مفاوضات سد النهضة برعاية الاتحاد الأفريقي، وعقدت وزيرة خارجية الكونغو الديمقراطية اجتماعات تمهيدية ثنائية لتهيئة الأجواء لإنجاح المفاوضات.

قال الدكتور نادر نور الدين أستاذ الأراضي والمياه بجامعة القاهرة والمتخصص في منابع النيل إن الهدف من بناء سد النهضة لا يبدو أنه لزيادة كفاءة الطاقة الكهربائية وإنما لقطع المياه عن مصر والسودان.

4/4/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة