“لن ألتزم بالأوامر”.. تسجيل جديد للأمير حمزة بعد اتهامه بالتخطيط لزعزعة استقرار الأردن

الأمير حمزة بن الحسين ولي العهد الأردني السابق والأخ غير الشقيق للملك عبد الله الثاني (رويترز)
الأمير حمزة بن الحسين ولي العهد الأردني السابق والأخ غير الشقيق للملك عبد الله الثاني (رويترز)

بعد اتهامه بالتورط في مخطط لزعزعة استقرار الأردن، تناقلت وكالات أنباء وناشطون اليوم الإثنين على نطاق واسع تسجيًلا جديدًا منسوبًا للأمير حمزة بن الحسين ولي العهد السابق والأخ غير الشقيق للملك عبد الله الثاني.

وفي التسجيل الصوتي المتداول عبر منصات التواصل ونقلته وكالات أنباء عدة، بدا للأمير حمزة يتحدث عبر الهاتف عن صعوبة الوضع بعد سحب حرسه الخاص و”تهديد” رئيس الأركان له، مؤكدًا “لن أتحرك لأني لا أريد أن أصعد الآن، لكن أنا بالتأكيد لن ألتزم”.

وتابع “عندما يقال لي ممنوع أن أخرج أو أن أتواصل مع الناس هذا غير مقبول بأي شكل من الأشكال”، وأوضح الأمير حمزة أنه سجل حديث ووزعه على معارفه في الخارج وأهله.

وكان رئيس أركان الجيش يوسف الحنيطي توجه أول أمس السبت إلى منزل الأمير حمزة وطلب منه “التوقف عن تحركات ونشاطات تُوظّف لاستهداف أمن الأردن واستقراره”، وفق بيان نقلته وكالة الأنباء الرسمية (بترا).

ومساء السبت، أعلن الحنيطي أن تحقيقات أمنية مشتركة أفضت إلى اعتقال عدد من الشخصيات بينهم الشريف حسن بن زيد ورئيس الديوان الملكي الأسبق باسم إبراهيم عوض الله “لأسباب أمنية”، في حين قال الأمير حمزة في تسجيل مصور إنه قيد الإقامة الجبرية.

وقالت الحكومة الأردنية أمس الأحد إن الأجهزة الأمنية رصدت تحركات للأمير حمزة وآخرين تواصلوا مع جهات خارجية وكانوا يخططون للمساس بأمن واستقرار الأردن.

وأكد وزير الخارجية أيمن الصفدي خلال مؤتمر أمس، أن عدد الأشخاص الذين تم اعتقالهم يوم السبت يتراوح بين 14 و16 شخصًا ليس من بينهم قادة عسكريون، وأكدت السلطات السيطرة على الوضع بينما لا تزال التحقيقات جارية.

وفي وقت سابق الأحد، أكد رئيس مجلس النواب الأردني عبد المنعم العودات -خلال جلسة خاصة عقدها مجلس الأمة- أن الأردن عصي على التآمر والفتن، مشيرًا إلى أن بلاده حسمت محاولة للمساس بأمنها واستقرارها.

وأكدت كل من جامعة الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي والبرلمان العربي والولايات المتحدة والسعودية وقطر والكويت ومصر والمغرب وتركيا ودول أخرى تضامنها ودعمها للإجراءات التي اتخذها الأردن لحفظ أمنه بقيادة الملك عبد الله الثاني عقب الإعلان عن حملة الاعتقالات التي جرت لأسباب أمنية، وفق بيانات رسمية.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي أن الأحوال الأمنية مستقرة حاليا بالأردن، وأنه تم اعتقال ما بين 14 و16 شخصا في إطار تحقيقات أمس، موضحا أن الأمير حمزة بن الحسين وآخرين خططوا لزعزعة استقرار البلاد.

4/4/2021

أكد رئيس هيئة الأركان المشتركة الأردنية اللواء الركن يوسف أحمد الحنيطي أمس السبت، عدم صحة ما نشر من ادعاءات حول اعتقال الأمير حمزة بن الحسين، ولي العهد السابق والأخ غير الشقيق للملك عبد الله الثاني.

4/4/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة