أطباء متطوعون لكنهم عاجزون.. لماذا أصيبت مستشفيات جنوبي إدلب بالشلل؟ (فيديو)

تواجه الكوادر الطبية العاملة في جنوب إدلب شمالي غربي سوريا، صعوبات كبيرة في تقديم الخدمة الصحية لأهالي قرى جبل الزاوية بسبب النقص الكبير في المستشفيات.

ويوجد بالمنطقة مستوصف صحي واحد فقط، يخدم أكثر من 30 ألف نسمة من سكان منطقة قرى جبل الزاوية.

وقال الطبيب في (مركز أورم الجوز الصحي) محمد الحسين، إنهم يواجهون مشكلة كبيرة بسبب نقص التوعية الصحية لدى المواطنين، والذي يصل إلى درجة الإهمال الطبي.

وأكد أن ذلك يفاقم الوضع الصحي للعديد من الحالات المرضية، وأرجع الحسين السبب إلى حالة الفقر المنتشرة وعدم قدرة العائلات على تحمل النفقات اللازمة لاستكمال مراحل العلاج.

محمد الحسين, طبيب سوري في جبل الزاوية بإدلب (الجزيرة مباشر)

وبيّن الحسين أنه تطوع مع عدد من الأطباء لخدمة أهالي المنطقة الأصليين والنازحين إليها ولكنهم يعانون نقصا حادًا في المعدات الطبية، مشيرًا إلى أن المركز يخدم في اليوم نحو 700 مريض كحد أقصى.

وطالب الطبيب المؤسسات الدولية والإغاثية، بدعم المنطقة بالأدوية والمعدات الطبية حتى يتمكنوا من وقف تدهور بعض الحالات الصحية التي يعجزون عن التعامل معها من دون المعدات اللازمة.

وكان الأطباء المتطوعون قد أعادوا افتتاح المركز الصحي منذ نحو شهر وسعوا لتوفير الخدمات الطبية الأساسية، سواء في مجال الطب البشري أو طب الأسنان أو الدعم النفسي.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة