ضرب وقذف بالحجارة.. مستوطنون ملثمون يهاجمون مسنا مقدسيا داخل أرضه (فيديو)

هجم نحو 20 مستوطناً على المُسنّ بالحجارة داخل أرضه (مواقع التواصل)
هجم نحو 20 مستوطناً على المُسنّ بالحجارة داخل أرضه (مواقع التواصل)

أظهر مقطع فيديو متداول تعرُّض مُسنٍّ فلسطيني أمس السبت لهجوم بالحجارة والعصي من مستوطنين إسرائيليين شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وهجم نحو 20 مستوطنًا على المُسنّ بالحجارة داخل أرضه في قرية جالود جنوبي نابلس، وبدلًا من تدخل جنود الجيش الإسرائيلي الموجودين في المكان لمنع الهجوم قاموا بإطلاق قنابل الغاز تجاه عدد من الفلسطينيين جاءوا من القرية لتقديم المساعدة للفلسطيني المسن.

وقال رئيس مجلس قروي جالود عبد الله حاج محمد لوكالة الأناضول إن “المسن وليد الشويكة (71 عامًا) تعرض أثناء تفقده أرضه في القرية إلى هجوم عنيف بالحجارة من قبل نحو 20 من مستوطني (ايش قوديش) المقامة على أراضي القرية”.

وأضاف أن المستوطنين “لاحقوا المسن بالحجارة، وقذفوها نحوه بشكل مباشر بقصد الإيذاء عدا عن تهديده وتوجيه الشتائم له خلال تفقده أرضه الزراعية القريبة من المستوطنة”.

ولفت حاج محمد إلى “تعرض المسن شويكة وهو مقدسي (من مدينة القدس) اشترى أرضًا في جالود إلى رضوض خفيفة”. وأردف أن الجيش الإسرائيلي “أعلن المكان منطقة عسكرية مغلقة، ومنع دخول أصحاب الأرض إليها”.

وبيّن حاج محمد أن “اعتداءات المستوطنين على القرية متواصلة ومتكررة بحماية وتغطية من الجيش الإسرائيلي، وكان آخرها اقتلاع نحو 250 شتلة زيتون من أراضي القرية وسرقتها”.

من جانبه علق وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس على الاعتداء وكتب عبر تويتر “حادث هجوم ملثمين يهود على فلسطيني ورميه بالحجارة خطير وسيتم التحقيق فيه”.

وأضاف “من يلقي الحجارة يهدد الحياة. منظومة الدفاع ستعمل على وضع يدها على كل من يريد المساس بحياة الناس”.

بدورها علقت النائبة بالكنيست الإسرائيلي تمار زاندبرغ من حزب ميرتس (يسار)على الحادث قائلة “يواصل المستوطنون من البؤر الاستيطانية غير القانونية ترويع الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية بحماية جيش الدفاع الإسرائيلي هذا ما يبدو عليه الاحتلال”.

ويتعرض الفلسطينيون في الضفة الغربية المحتلة لاعتداءات متكررة من قبل المستوطنين على مرأى من الجيش الإسرائيلي بهدف الضغط عليهم وتهجيرهم من أراضيهم وفق قولهم.

وهناك نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وفق تقديرات منظمات حقوقية إسرائيلية غير حكومية.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان (منظمة دولية مستقلة مقرها جنيف) إن آلاف الفلسطينيين في قطاع غزة محرومون من استصدار بطاقة هوية شخصية ما تسبب بمنعهم من ممارسة حقوق أساسية وفي مقدمتها حرية التنقل.

28/3/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة