تقرير: فيسبوك يخطط لتعزيز التعاون مع إسرائيل.. ما القصة؟

فيسبوك تخطط لفتح مركز لتصميم الرقائق الإلكترونية في تل أبيب (غيتي - أرشيفية)
فيسبوك تخطط لفتح مركز لتصميم الرقائق الإلكترونية في تل أبيب (غيتي - أرشيفية)

تخطط شركة فيسبوك لتعزيز التعاون مع إسرائيل لا سيما في عمليات التخزين والمعالجة، حسبما أفادت صحيفة “هاآرتس” في تقرير، اليوم الأحد، دون أن تذكر مصدر المعلومات.

وتعتزم فيسبوك فتح مركز لتصميم الرقائق الإلكترونية الدقيقة في تل أبيب، ونقلت وكالة (بلومبرغ) للأنباء أن الخطة لا تزال في مراحل مبكرة، إذ تبحث فيسبوك حاليًا عن مسؤول تنفيذي محلي لقيادة المشروع، وأن المركز سوف يركز على تطوير رقائق لمراكز بيانات فيسبوك.

وكانت هآرتس قد أفادت في وقت سابق بأن شركة غوغل تعتزم فتح مركز بيانات في إسرائيل، وأن الأمر قد يستلزم إنفاق مئات الملايين من الدولارات.

وفي السياق، نشر منتدى للقرصنة بيانات وأرقام هواتف شخصية للملايين من مستخدمي فيسبوك، وتتضمن المعلومات الشخصية للمستخدمين، كأرقام الهواتف، ومواقعهم على الخريطة، وتواريخ ميلادهم، والبريد الإلكتروني.

وذكر موقع (بيزنس إنسايدر)، أمس السبت، أن أرقام هواتف وبيانات شخصية لـ 533 مليون مستخدم على فيسبوك قد جرت مشاركتها بشكل مجاني من 106 دول عبر الإنترنت، وذلك من خلال منصة قرصنة.

وأضاف (بيزنس إنسايدر) أن البيانات المنشورة على المنصة تتضمن معلومات شخصية عن أكثر من 32 مليون مستخدم من الولايات المتحدة، و11 مليونا من المملكة المتحدة، و6 ملايين من الهند، وحذر خبراء أمنيون من أن البيانات يمكن أن تستخدم في الاحتيال من قبل القراصنة، بحسب الموقع نفسه.

وقال متسلل الكتروني، السبت، إنه ورفاقه يعرضون معلومات عن أكثر من 500 مليون مستخدم لشبكة فيسبوك، منها أرقام هواتف وبيانات شخصية أخرى، دون مقابل تقريبا، وفق ما نقلته وكالة وريترز.

وقال ألون جال، المؤسس المشارك لشركة هدسون روك الإسرائيلية لمعلومات جرائم الإنترنت، إن قاعدة البيانات هي على ما يبدو نفس مجموعة أرقام الهواتف المرتبطة بفيسبوك والمنتشرة في دوائر المتسللين، منذ يناير/كانون الثاني الماضي، والتي كشفت عن وجودها أول مرة دورية مازربورد الإلكترونية.

ولم يتسن لوكالة “رويترز” التحقق من المعلومات التي تعرض مقابل ما قيمته بضع يوروهات من الرصيد الرقمي على موقع معروف للمتسللين محدودي الخبرة.

وأكد جال أنه تحقق من صحة بعض البيانات على الأقل بمطابقتها بأرقام هواتف أشخاص يعرفهم، كما قال صحفيون إنهم تمكنوا أيضًا من مطابقة أرقام هواتف معروفة بالتفاصيل المذكورة في قاعدة البيانات.

وقالت شركة فيسبوك في بيان إن البيانات “قديمة للغاية” وتتعلق بمشكلة عولجت في أغسطس/آب 2019، في حين لم تنجح محاولة لرويترز للوصول إلى المتسلل عبر تطبيق تليغرام.

وقال جال لرويترز إنه ينبغي لمستخدمي فيسبوك الانتباه خلال الأشهر المقبلة من “هجمات الهندسة الاجتماعية” التي يشنها أفراد ربما حصلوا على أرقام هواتفهم أو بيانات شخصية أخرى.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة