هل إبليس أبو الجن؟ وهل يمكن رؤية الجن على حقيقتهم؟ (فيديو)

الشيخ العلامة محمد حسن الددو يجيب عن تساؤل بشأن الجن وحقيقتهم (الجزيرة مباشر)

ورد تساؤل للجزيرة مباشر عبر منصات التواصل عن حقيقة إبليس والجن ولماذا فر إبليس هاربا عندما رأى جبريل والملائكة في غزوة بدر كما جاء في سورة الأنفال.

وتساءل مدون “لماذا يفر إبليس مع أن الله أعطاه الخلود في الدنيا إلى يوم القيامة؟ وهل إبليس يعتبر أبو الجن كما أن آدم هو أبو البشر؟ وهل يمكن رؤية الجن على حقيقتهم؟”

أجاب عن هذا التساؤل الشيخ العلامة محمد حسن الددو قائلا “إن الله تعالي ضمن لإبليس البقاء في الأرض إلى قيام الساعة لكنه لم يضمن له النصر أو الأمان، فهو يخاف مثل غيره عندما يرى ما يتخوف منه”.

وأضاف “عندما رأى إبليس الملائكة في غزوة بدر خاف من العذاب الدنيوي والإهانة والهزيمة”.

وحول إن كان إبليس أبا الجن أم لا قال “هذا أمر مختلف فيه ويقول به جمهور أهل العلم، لكنه من الجن لقوله تعالى “كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ”، وعموما يعتبره الجمهور أبا الشياطين من الجن كما أن آدم أبو البشر، وقد أُنزل معه إلى الأرض.

وأضاف “بالنسبة لهيئة الجن فالله أعلم بحقيقتها وقد قال الله تعالى (إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لَا تَرَوْنَهُمْ) أي يروننا من جهة لا نراهم منها”.

وأوضح “يمكن رؤية الجن في الأشكال التي يتشكلون فيها، إذ أُعطُوا ملكة التشكل وقد رآهم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام، ورآهم الناس في كل زمان في بعض أشكالهم وهذا مما لا ريب فيه ولا شك”.

وأردف “القصص في رؤية الجن كثيرة ولكن الله أعلم هل هذه الصور هي الصور الحقيقية للجن أو ما يتشكلون عليه، والذي يظهر لنا أنه إذا رآهم النبي صلى الله عليه وسلم فإنه يراهم على صورهم الحقيقية، أما من سواه فيتشكلون له باختلاف تشكلاتهم وصورهم”.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

القرآن الكريم هو معجزة الله الخالدة، وكتابه المبين الذي لا تستقيم حياة الإنسان دون تلاوته وتدبره واستقاء الأحكام من آياته، وكل حرف يقرأه المسلم من القرآن يثاب عليه، فما هي الآداب الواجبة عند تلاوته؟

يأتي رمضان يأتي ومعه مفاتيح الغفران، فمن تسلمها منه أقبل على رب غفور ومن أعرض عنها فهو مغبون مخفور، مفّرط في حق نفسه إذ حرمها من نفحات العفو في شهر المغفرة، كيف يكون رمضان فرصة للتوبة؟

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة