حلاق سوري يخصص يوما لخدمة الأطفال اليتامى مجانا (فيديو)

خصص اللاجئ السوري عبد الجبار الحسين الذي يعمل حلاقًا في مدينة غازي عنتاب التركية، يومًا أسبوعيًا يقوم فيه بالحلاقة للأطفال الأيتام دون مقابل مادي.

وقال الحسين إنه خصص يومًا في الأسبوع لحلاقة الأطفال الأيتام مجانًا، لتعميم الدعوة للتكافل المجتمعي بين السوريين اللاجئين، في كل مكان وخاصة في المدينة التي يعيش فيها.

وأكد أن ذلك التبرع لم يقلل من فرص عمله ولم ينقص من رزقه، مناديًا بضرورة أن يقوم كل شخص بالمساعدة في مجال عمله، لسد حاجة بعضهم بعضًا.

وعن الالتزام بالإجراءات الاحترازية من فيروس كورونا، أكد الحسين، أنه ومنذ بدء هذه الإجراءات بدأ بتطبيقها في مجال عمله لسلامة الزبائن أولًا وخاصة الصغار وسلامة نفسه أيضًا.

وشوهد زبائن الحسين الصغار وهم يضعون الكمامات الواقية ويجلسون متباعدين، ويقومون بتعقيم أيديهم بعد الحلاقة وتجفيفها بالمناديل.

الحرب في سوريا

وتسببت سنوات الحرب السورية التي امتدت لأكثر من 10 سنوات، في إزهاق أرواح مئات آلاف السوريين، ونزوح وتشريد ملايين السكان، وألحقت أضرارا هائلة بالبنى التحتية، واستنزفت الاقتصاد.

ومن أصل حوالي 5.6 مليون سوري هاجروا منذ بدء النزاع، لجأ أكثر من 3.6 ملايين سوري إلى تركيا المجاورة، في المحافظات التركية الحدودية مثل غازي عنتاب وهاتاي.

ويوجد في غازي عنتاب حوالي 450 ألف لاجئ سوري، ينحدّر معظمهم من مدينة حلب التي تبعد 110 كيلومترات من الجانب الآخر من الحدود، بحسب ما تذكر الأرقام الرسمية.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

عشرة أعوام مرت على اندلاع الأزمة السورية التي خلفت مأساة إنسانية كبيرة تمثلت في لجوء أكثر من 5.6 مليون شخص منذ عام 2011 إلى دول الجوار في لبنان والأردن والعراق، إضافة إلى بلدان أخرى حول العالم.

تعاني من انعدام البنية التحتية، فضلا عن تحولها إلى برك من الوحل خلال فصل الشتاء

طالبت نحو 60 عائلة سورية نازحة في القطاع الشرقي بمخيم الجهاد للنازحين بمدينة إدلب، بتدخل المنظمات الإنسانية ولجان الإغاثة لإنقاذهم من مآسيهم ومعاناتهم من البرد القارس وسقوط الأمطار.

Published On 3/2/2021
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة