مجدي حسين: موجة الثورة انتهت ومصر في حاجة لمصالحة شاملة (فيديو)

قال الكاتب والصحفي مجدي حسين الذي أفرج عنه مؤخرا بعد سبع سنوات من الاعتقال على ذمة قضايا عدة إن “موجة ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 انتهت، وليست هناك ثورة تستمر للأبد، لكن مصر لم تنته بعد.”

وأضاف حسين في مقابلة مع الجزيرة مباشر أن “المطلوب الآن هو أن تجتمع القوى السياسية المصرية من إسلاميين وقوى مدنية للتصدي للتحديات التي تواجه مصر من الشمال والجنوب وهي كثيرة جدا”.

وقال رئيس التحرير السابق لصحيفة الشعب المعارضة والذي أفرج عنه الإثنين إن “تجربة النخبة الإسلامية في مصر لا تسر”.

وأضاف حسين ” أنا لا أنتمى لأي جهة، وكل ما أريده هو الاستماع لرأي بكل هدوء”.

وشدد الكاتب والصحفي المصري على ضرورة تحقيق “المصالحة شاملة في مصر، من خلال اعتماد مشروع قومي يوحد ويجمع كل المصريين”.

ودعا حسين إلى إعادة النظر في التجربة السياسية المصرية بمختلف تياراتها، مبرزا في ذات السياق أنه “لا أرى دعوات إسقاط النظام بانها واقعية”.

وعن تجربة الاعتقال قال الكاتب المصري” ليس هناك نظام سياسي يستفيد من اعتقال الصحفيين”، مضيفا ” لقد قضيت 12 سنة في السجون المصرية 5 منها على عهد (الرئيس الراحل حسني) مبارك و7 في عهد (الرئيس الحالي عبد الفتاح) السيسي، لكن لم اتصور أن استمر في حبسي طوال هذه السنوات السبع”.

وخلص مجدي حسين قائلا” ما لاحظته عند خروجي من السجن هو أن هناك توجها جديدا من قبل السلطات المصرية بالإفراج الصحفيين المعتقلين”

وشغل مجدي حسين منصب الأمين العام لحزب العمل المصري المجمد ورئيس تحرير الصحيفة الناطقة باسم الحزب “صحيفة الشعب”.

واعتقل الصحفي المعارض في يوليو/تموز من عام 2014  بتهمة “الانضمام لجماعة إرهابية” وهي تهمة وجهتها سلطات الانقلاب العسكري في  الثالث من يوليو/تموز 2013 إلى مناهضي الانقلاب.

وقضى حسين سنتين على ذمة القضية وأخلى القضاء سبيله إلا أن سلطات الأمن واصلت اعتقاله بدعوى تنفيذ حكم غيابي في قضية تتعلق بالصحيفة المغلقة.

ويعد حسين أحد أبرز الصحفيين المعارضين في مصر منذ عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك الذي حكم البلاد 30 عاما قبل أن تطيح به ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة